حقّق أمس، حمراء عنابة فوزا ثمينا وعريضا على حساب الضيف أهلي البرج، في مباراة سارت في اتجاه واحد، وعلى وقع سيطرة مطلقة لتشكيلة «الحمراء» التي نجحت في حسم الأمور مبكرا، وتعيد بالتالي «سيناريو» الانتصار المحقق أمام الموك، لتؤكد بذلك على أنها فكت عقدة ملعب شابو، التي كانت قد لاحقتها في افتتاح الموسم الجاري.
اللقاء و الذي عرف قبل انطلاقته الوقوف دقيقة صمت، ترحما على روح الفقيد ميريبوت، سار منذ بدايته في اتجاه واحد، لأن أهلي البرج فضل انتهاج خطة دفاعية، في محاولة لسد كل المنافذ إلى مرمى الحارس جناد، لكن هذا الخيار لم يكن ناجعا، لأن بعلي تمكن من الوصول إلى المبتغى، وجسد تحكم  حمراء عنابة في زمام الأمور، بهزه الشباك في الدقيقة الرابعة، بعد تلقيه تمريرة على طبق من بوعافية.
هذا الهدف المبكر أعطى أشبال المدرب بوعصيدة دفعا قويا، سيما وأن المنافس لم يقو على القيام بأي رد فعل جدي، مما فسح المجال أمام أهل الدار لفرض منطقهم، فنجح شخريط في مضاعفة النتيجة في الدقيقة 17، بعد كرة ميليمترية تلقاها من مراح.هذا «السيناريو» طمأن العنابيين على النقاط الثلاث مبكرا، في ظل استسلام المنافس، لأن المدرب سيدي يخلف لم يتمكن من إيجاد الحلول التي من شأنها أن تعطي عناصره الشابة الثقة في النفس والإمكانيات، وقد ازدادت متاعب الزوار، بعد إشهار الحكم أوكيل البطاقة الحمراء في وجه المدافع بوخشخوش، لتكون عواقب هذا النقص العددي وخيمة على «البرايجية»، بدليل أن بعلي أثقل فاتورتهم بهدف ثالث في آخر أنفاس الشوط الأول.أطوار المباراة تحولت إلى ما يشبه الحصة التدريبية في نصفها الثاني، لأن انهيار الزوار دفع بالمدرب بوعصيدة إلى إراحة بعض الركائز، والاقتصاد في المجهود البدني، بالنظر إلى ثقل أرضية الميدان، ومع ذلك فإن بوعافية بصم على الهدف الرابع لفريقه في الدقيقة 68، لينهي مهرجان الأهداف.باقي فترات اللقاء عرفت إهدار العنابيين الكثير من الفرص، بينما اقتصر رد فعل الضيوف على محاولة وحيدة قام بها عنصل في الدقيقة 81، واصطدمت تسديدته بالقائم الأيسر لمرمى الحارس بوعزيزي، لتنتهي المواجهة بفوز كاد أن يكون أثقل لحمراء عنابة، أمام ضيف منهار على جميع الأصعدة، وتنقل في غياب مسيريه.
ص/ فرطــاس

الرجوع إلى الأعلى