يستعد نادي مانشستر سيتي عشية اليوم، لملاقاة غريمه مانشستر يونايتد على ملعب الاتحاد، في قمة الأسبوع الثامن من الدوري الإنجليزي الممتاز، في مباراة سيكون من الصعب التكهن بنتيجتها في ظل البداية القوية للنادي السماوي، والعودة القوية للشياطين الحمر الباحثين عن فك شفرة السيتي في السنوات الأخيرة.
وترى جل وسائل الإعلام الانجليزية، أن قائد الخضر محرز سيبدأ لقاء الديربي من دكة الاحتياط، ولو أنها توقعت أن يزج المدرب بيب غوارديولا بخدماته في الشوط الثاني، خاصة بعد الحوار الذي جمع الطرفين بعد عودة رياض من تربص الخضر، وقالت الصحافة إن التقني الإسباني حاول تشجيع محرز والرفع من معنوياته لدفعه لاستعادة بريقه المفقود، وهو الذي كان الأفضل في الموسم الماضي، بدليل أنه قد خطف لقب الهداف من الجميع ( 27 هدفا).
ونجح محرز في ترميم معنوياته بالمشاركة في معسكر الخضر، بعد أن عانى من الإحباط مع "السيتي"، بسبب بدايته المتذبذبة مع الفريق هذا الموسم، وخروجه من الحسابات الأساسية للمدرب بيب غوارديولا، متوقعين أن يكون لذلك أثر على مستواه بالعودة للمشاركة في مباريات "السيتي" مرة أخرى.
وأسهم محرز في هدفين مع المنتخب الوطني من أصل ثلاثة، بعد أن سجل في مرمى نيجيريا من ضربة جزاء، كما كان وراء تمريرة حاسمة في لقاء غينيا.
وسلطت صحيفة "مانشيستر إيفنينغ نيوز" الإنجليزية الضوء على عودة محرز إلى تدريبات "السيتي"، وعلى الحديث الجانبي الذي جمعه بغوارديولا، وقالت الصحيفة المقربة من أسوار النادي السماوي في تقرير لها في هذا الخصوص: "كان الجناح محرز هداف السيتي الموسم الماضي، ولكنه فشل في تكرار ذلك المستوى خلال هذا الموسم"، قبل أن تضيف: "في الواقع لقد بدأ رياض ثلاث مباريات فقط من أصل تسع مباريات في جميع المسابقات حتى الآن"، مضيفة:" ظهر المدرب غوارديولا وهو يتحدث إلى محرز خلال التدريبات"، ويبدو أن التقني الإسباني يحاول الرفع من معنويات محرز من أجل الاستفادة من مهاراته في قادم اللقاءات، وهو الذي صنع الفارق في أهم المواعيد، ويكفي أنه كان كلمة السر في الوصول الأول والأخير للسيتي لنهائي دوري أبطال أوروبا.
وسيكون محرز مطالبا بترك بصمته في لقاء الديربي إن تم الاستنجاد بخدماته في المرحلة الثانية، وهو الذي سبق أن تألق أمام "الشياطين الحمر" من قبل، مسجلا في مرماهم أحد أجمل هدفيه في مسابقة "البريميرليغ".       
            سمير. ك

الرجوع إلى الأعلى