أكد مدرب المنتخب النسوي فريد بن ستيتي، بأن التأهل إلى كأس أمم إفريقيا المقبلة يعتبر الهدف الأبرز على المدى القصير، على اعتبار أن المواجهتين المزدوجتين أمام منتخب بورندي على الأبواب، معتبرا لعب المباراتين بالجزائر سلاح ذو حدين، وقال:» نستهدف التأهل إلى «الكان» المقبلة، خاصة وأننا على بعد خطوة وحيدة من تحقيق ذلك، ولم يتبق سوى الدور التصفوي الأخير، عندما نواجه منتخب بورندي في مناسبتين بالجزائر، واللعب داخل الديار في مناسبتين سلاح ذو حدين، صحيح سيجنبنا عناء التنقل، لكن قد يكون حافزا بالنسبة للمنافس أيضا، وبالنسبة لي المباراة الأولى هي الأهم، وعلى ضوء نتيجتها نتعرف على حظوظنا في التواجد في المحفل القاري من عدمه».
واستهل بن ستيتي تصريحاته لموقع الفاف، بالحديث عن القاتمة المعنية بمواجهتي بورندي، وقال:» فضلت عامل الاستقرار في تحديد القائمة النهائية، من خلال توجيه الدعوة لغالبية الأسماء التي شاركت في مواجهتي أوغندا، وتعتبر  والحارسة بن عبد الله الاستثناء، لقد اخترت اللاعبات الأكثر جاهزية، مع تواجد 5 لاعبات من البطولة المحلية وهن: بن عيشوش وعلواش وبوهني ومروش والحارسة بن عبد الله».
وأضاف مدرب المنتخب الوطني النسوي، بخصوص المنافس:»منتخب بورندي لديه نفس طريقة لعب منتخب أوغندا، وكلاهما يمتلكان الخبرة في المنافسة القارية، وتواجدا في المحفل القاري الأخير، لقد وجدت صعوبات كبيرة في إيجاد أشرطة فيديو للمنافس، لقد شاهدت مباراتين فقط، كما أنني اضطررت لإعادة معاينة بعض مباريات «كان 2022»، خاصة وأن مدرب منتخب بورندي هو نفسه، ما يعني استحالة تغييره فلسفته في العمل، إضافة إلى تواجد عدة لاعبات شاركن في الدورة الأخيرة».
جدير بالذكر، أن المنتخب الوطني النسوي، يستضيف منتخب بورندي غدا، بداية من الساعة الخامسة مساء، بملعب 5 جويلية، بدلا من مركب نيلسون مانديلا، على أن تقام المواجهة الثانية يوم الاثنين، بذات الملعب بداية من الساعة الخامسة مساء، وهذا بعد موافقة الكاف على طلب الفاف، بخصوص تغيير مكان إجراء المواجهتين.                         حمزة.س

الرجوع إلى الأعلى