كشفت مصادر حسنة الإطلاع للنصر، أن الاتحادية الجزائرية، ستتقدم بطلب إلى إدارة الترجي الرياضي التونسي، من أجل إعفاء مدافع الخضر محمد أمين توغاي من نهائي كأس السوبر التونسي، المقرر بتاريخ الثالث من شهر جانفي المقبل أمام النادي الصفاقسي، خاصة وأن الناخب الوطني جمال بلماضي، يصر على تواجد جميع اللاعبين في التربص الذي ستقيمه العناصر الوطنية خارج الجزائر، استعدادا للنسخة 34 من نهائيات كأس الأمم الإفريقية، المنتظر انطلاقتها بتاريخ 13 جانفي 2024.
ويتواجد توغاي في حيرة من أمره، بسبب التزاماته مع الترجي، والتي لن تنتهي إلى غاية 3 جانفي، وهو الموعد الذي ستكون فيه العناصر الوطنية في معسكر مغلق خارج الوطن، ولو أن القوانين المعمول بها على مستوى الفيفا والكاف تسمح لتوغاي بالالتحاق بالخضر، قبل أسبوعين من انطلاق الكان، في انتظار إيجاد أرضية اتفاق بين الفاف ومسؤولي النادي التونسي، الذين يصرون على مشاركة توغاي في نهائي كأس السوبر، بالنظر إلى مكانته الكبيرة داخل الفريق، الباحث عن حصد تتويج جديد يضاف إلى خزائنه.
وتفكر الاتحادية التونسية لكرة القدم، بالتنسيق مع رابطة الدوري المحلي لتأجيل هذا الموعد الهام، لا سيما وأن الترجي الرياضي يضم في صفوفه الكثير من الأسماء المنتمية إلى منتخب «نسور قرطاج» ، والذي سيكون هو الآخر في معسكر إعدادي، تحسبا لنهائيات «كان» كوت ديفوار، ولو أنه يوجد احتمال آخر يتمثل في إمكانية خوض هذه القمة دون العناصر الدولية، التي يحق لها الانضمام إلى منتخب بلدها قبل أسبوعين من انطلاق أي تظاهرة.
علما، وأن توغاي قد يخوض آخر لقاء له مع الترجي، قبيل الالتحاق بمعسكر المنتخب الوطني بتاريخ 30 ديسمبر، عندما يواجهون النادي البنزرتي.
وكان للنصر حديث مقتضب مع مدافع الترجي الرياضي التونسي محمد أمين توغاي، بخصوص هذا الموضوع الشائك، حيث قال إنه لا يدري إن كان سيكون حاضرا في نهائي كأس «السوبر» من عدمه، مضيفا بأن كل شيء متوقف على الاتفاق بين الفاف ومسؤولي الترجي.
جدير ذكره، أن مدرب الخضر يعاني من قلة الخيارات في قلب الدفاع، قبيل انطلاق «الكان»، كما أن إصابة عيسى ماندي الأخيرة قد أخلطت حسابات بلماضي أكثر، الذي قد يجد نفسه مضطرا مرة أخرى للاعتماد على توغاي.
سمير. ك

الرجوع إلى الأعلى