أكد متوسط ميدان المنتخب الوطني إسماعيل بن ناصر بأن مشاركته في كأس أمم إفريقيا المقبلة بيد الناخب الوطني جمال بلماضي، رغم استعادته سهرة السبت، نسق المنافسة بعد غياب دام قرابة سبعة أشهر، وذلك بمناسبة مشاركته كبديل في مباراة فريقه ميلان أمام نادي فروسينوني، عندما أقحمه مدربه بيولي في (د79)، وسط تفاعل كبير من طرف الجمهور الحاضر بملعب سان سيرو، وقال:» الحديث عن المشاركة في كأس إفريقيا سابق لأوانه، وفي الوقت الحالي تركيز منصب على لعب أكبر عدد ممكن من المباريات، ثم سنرى بعد الحديث مع الناخب الوطني، الذي بدوره سيقيم مدى جاهزيتي للمحفل القاري، وفي حال لم أكن جاهزا بنسبة مئة بالمئة، أفضل استدعاء لاعب آخر، قادر على تقديم الإضافة».
واستهل بن ناصر تصريحاته لسكاي سبورت، بالتعبير عن سعادته بالعودة إلى أجواء المنافسة، وقال:»أخيرا، عدت للعب مرة أخرى، انتابني إحساس خاص عندما دخلت ملعب سان سيرو، لم تكن لدي كلمات عندما دخلت والجماهير تقف، لا يمكنني وصف ذلك، كنت فعلا سعيدا جدا وفخورا جدا، أرغب في أن أعطي المزيد والمزيد للجماهير، لأنهم دائما هنا بجانبنا».
وأضاف:» بعد كل العمل والتضحيات التي قمت بها، لا تنسوا بأن عودتي كانت متوقعة بعد 9 أشهر، لكن اليوم أشارك بعد فترة أقل، لقد عملت بجد كبير من أجل هذا اليوم، ونحن على موعد مع عهد جديد».
من جهة أخرى، لم يظهر أي تأثر على بن ناصر عند مشاركته في مواجهة فروسينوني، بل على العكس تماما لعب بطريقة عادية، وكان يطلب الكرات ويدخل في الصراعات الثنائية، وهو مؤشر إيجابي، على أمل حصوله على فرص أكبر في المباريات المتبقية قبل إعلان الناخب الوطني عن القائمة النهائية، والتي سيحددها بناء على تقارير مفصلة عن وضعية كل لاعب، من بينهم بن ناصر.
حمزة.س

الرجوع إلى الأعلى