فتحت إدارة شباب باتنة بالتشاور مع الطاقم الفني، ملف الميركاتو الشتوي بعد النقائص، التي وقف عليها المدرب رشيد بوعراطة الذي يراهن على انتداب لاعبين محنكين يملكون النزعة الهجومية والحس التهديفي، في ظل حرصه الكبير على إزالة كل السلبيات ومعالجة الثغرات، سيما المتعلقة بالفعالية الهجومية.
وحسب نفس المتحدث، فإن تدعيم التعداد، بات أمرا فرض نفسه بإلحاح، لتمكين الفريق من تجسيد تطلعات أنصاره، ومن ثمة تكرار سيناريو موسم 2016 / 2017، أين قاد التقني القسنطيني «الشواية» إلى حظيرة الكبار.
وقبل ذلك، ينتظر أن يعود الكاب اليوم الثلاثاء إلى التدريبات، تحسبا لمواجهة اتحاد ورقلة الجمعة القادم بملعب أول نوفمبر، حيث يعتزم بوعراطة إعادة مراجعة الأوراق وشحن البطاريات، بعد المجهودات المبذولة في الديربي الأوراسي، الذي اعتبر بأن أكبر مكسب أفرزه، يتمثل في نجاح فريقه في الحفاظ على نظافة شباكه، وعدم تجرع مرارة الخسارة منذ بداية الموسم، ومن ثمة صلابة دفاعه الذي تلقى هدفا واحدا في الجولات السبع الأولى من البطولة.
وقال بوعراطة للنصر، إن فريقه مطالب بنسيان القمة المحلية، ومضاعفة العمل من أجل إزالة النقائص على مستوى خط الهجوم، ومعها إهدار الفرص أمام المرمى، مشددا على ضرورة تكثيف العمل لتصحيح الأخطاء، ولو أن الفريق يبقى برأيه في الطريق الصحيح، ومحافظا على المنحى التصاعدي.
واستنادا لمدرب الشباب، فإن فريقه يراهن على موعد يوم الجمعة للعودة إلى سكة الانتصارات، لقيمة التحديات المطروحة والبقاء في البوديوم، حتى وإن كان المشوار ما زال طويلا، على حد تعبيره.
م ـ مداني

الرجوع إلى الأعلى