علمت النصر من مصادر حسنة الإطلاع، بأن إدارة اتحاد خنشلة قررت منح صانع الألعاب الرواندي جابيل مانيشيموي، فرصة جديدة إلى غاية الميركاتو الشتوي، قبل الحسم في مستقبله، بعد عدم نجاحه في فرض نفسه في التشكيلة، إلى جانب كثرة تعرضه للإصابات، وهو ما جعل رئيس الاتحاد بوكرومة، يطلب من الطاقم الفني بقيادة نذير لكناوي، بإعداد تقرير مفصل عن وضعيته، قبل اتخاذ القرار النهائي بخصوص مستقبله.
وكانت إدارة الاتحاد، قد تعاقدت مع جابيل في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، مع الاتفاق مع الدولي الرواندي على إمكانية فسخ العقد بالتراضي في حال عدم نجاحه في تقديم الإضافة، وذلك لتفادي الدخول في صراعات على مستوى الهيئات الدولية.
يحدث هذا، في الوقت الذي حول فيه الطاقم الفني للاتحاد، الأنظار إلى مباراة مولودية البيض، والتي يصر فيها لكناوي على تحقيق أول انتصار له على رأس العارضة الفنية، وتفادي الدخول في دوامة النتائج السلبية، الأمر الذي جعله يشدد في حصة التدريبات، على ضرورة التحضير الجيد لهذا الموعد، مع التحذير من المنافس الذي يمر بفترة زاهية، بدليل احتلاله وصافة الترتيب برصيد 14 نقطة.
وعرفت التدريبات تواجد صانع الألعاب العقبي بشكل طبيعي، بعد نجاح الرئيس بوكرومة في احتواء قضيته، بعد تهديده عبر منشور على صفحته على "إنستغرام" بمغادرة النادي، بعد تعرضه للشتائم من طرف مجموعة من الأنصار، قبل أن يشارك بشكل عادي في التحضيرات، ويؤكد جاهزيته لموعد الجمعة، على عكس سعدو الذي ترسم غيابه عن مواجهة البيض، بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة النادي الرياضي القسنطيني، ووجوب ركونه إلى الراحة لفترة لن تقل عن أسبوع.
وأما بالنسبة للعمري، فقد تدرب على انفراد، غير أن حظوظ لحاقه بلقاء البيض وفيرة، في انتظار فصل الطاقم الطبي اليوم في إمكانية الاعتماد عليه من عدمها، خاصة وأن المدرب لكناوي ألح على ضرورة تجهيزه لهذا الموعد المهم، بالنظر إلى حاجته الماسة إلى خدماته، بناء على الخبرة التي يتمتع بها.
حمزة.س

الرجوع إلى الأعلى