يشتكي الظهير الأيمن في صفوف وفاق سطيف، عماد رقيق ومتوسط الميدان أمير يحيى، من إصابة ألحقتهما باللاعبين المتواجدين في العيادة من أجل العلاج، مقابل مغادرة اللاعب اليساري عبد الحق حسكر ولاعب الجناح عبد العزيز الحمري العيادة، لبداية برنامج التقوية الخاص،  موازاة مع مواصلة كل من المدافعين إدريس شعبي ومحمد خثير زيتي العمل الانفرادي، في وقت اختار المدرب الفرنسي فرانك دوما مرة أخرى، إجراء حصة الاستئناف في أعالي جبل مقرس شمال غرب عاصمة الولاية، قبل العودة إلى التدرب، بملعب الثامن ماي 45 منذ الأمس.
وكشف مصدر حسن الاطلاع للنصر، أن المدافع الصاعد عماد رقيق تعرض للإصابة على مستوى الكاحل في المباراة الأخيرة أمام شبيبة الساورة، التي عاد منها الفريق السطايفي بنقطة التعادل، وهي نفسها الإصابة التي تعرض لها أمير يحيى، المشارك في مباراة الرديف، حيث خضع الثنائي للعلاج في اليومين الأخيرين، إلى جانب المدافع المالي موريبا ديارا الذي يعاني من إصابة في عضلة الفخذ.
 وبالمقابل، فقد غادر العيادة لاعب الرواق عبد العزيز الحمري، الذي اشتكى في الفترة الماضية من إصابة في العضلة المقربة، حيث تدرب خارج المجموعة أمس مع كل من حسكر، زيتي وشعبي، ويتواجد هذا الرباعي حاليا قيد المتابعة من الطاقم الطبي للنادي بقيادة الطبيب عمار كاري بالتنسيق مع الطاقم الفني، قبل الفصل في وضعيتهم خلال الساعات القادمة، تحسبا للقاء السبت القادم أمام اتحاد بسكرة.
من جانب آخر، فضل التقني الفرنسي إجراء تدريبات حصة الاستئناف أول أمس، في أعالي جبل مقرس، وسط أجواء مناخية باردة جدا، في سيناريو متكرر، بعدما وقف على نجاعة هذا الاختيار قبل مباراة شبيبة الساورة، قبل عودة الفريق للتدرب في ملعب الثامن ماي 45، الذي سيشهد عودة الأنصار إلى مدرجاته في المباراة المقبلة، لأول مرة منذ بداية الموسم الحالي، بعدما استقبل الوفاق كلا من مولودية البيض، اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل دون جمهور في الجولات الماضية، ويعول الفريق السطايفي على حضور قوي لأنصاره في الموعد القادم، مثلما جاء في منشور لإدارة النادي عبر الصفحة الرسمية.
خ. ل

الرجوع إلى الأعلى