الأهلي المصري – شباب بلوزداد ( غدا سا 17)
الشباب مؤمن بمفاجأة تجلب الصدارة
يبحث شباب بلوزداد عشية الغد، عندما يلاقي النادي الأهلي المصري بملعب برج العرب بالإسكندرية، برسم الجولة الثالثة من دوري أبطال إفريقيا، عن انتزاع صدارة المجموعة الرابعة، وإن كان أشبال ماركوس باكيتا يدركون صعوبة المأمورية أمام منافس متمرس في هذه المسابقة، ويتعلق الأمر ببطل النسخة الأخيرة، وصاحب التتويجات القياسية. ويؤمن رفقاء العائد حسين بن عيادة بمقدرتهم على مفاجأة النادي الأهلي، في سيناريو مشابه لما فعله اتحاد الجزائر قبل أشهر من الآن، عندما أطاح بزعيم الكرة المصرية، في نهائي كأس السوبر الإفريقي بالمملكة العربية السعودية.

ويبدو أن خوض اللقاء بعيدا عن ملعب القاهرة الدولي ( برج العرب بالإسكندرية) سيسمح للاعبي "السياربي" بتفادي الضغط الكبير الذي تمارسه جماهير الأهلي بمعقلها.
هذا، ويمتلك الشباب كل المقومات للإطاحة بالنادي الأهلي، ولو أن الحذر يبقى مطلوبا أمام فريق، يمتلك لاعبوه خبرة التعامل مع مثل هذا المواعيد المهمة.
وقبيل هذه المقابلة الهامة، يخشى ماركوس باكيتا من عامل الإرهاق، بعد السفرية الشاقة التي قادت الفريق قبل أيام إلى غانا، ثم التنقل بعدها إلى القاهرة ومنها إلى الإسكندرية، ولو أن إدارة الشباب قد حاولت احتواء هذا الإشكال، ببرمجة السفرية قبيل 72 ساعة عن موعد هذه الخرجة المهمة التي تود التشكيلة العودة منها بنقطة على الأقل، من أجل الإبقاء على كامل الحظوظ ضمن هذه المجموعة التي يتقاسم فيها الشباب المرتبة الثانية مع نادي ميدياما الغاني، الذي يبدو مرشحا لرفع رصيده النقطي، عندما يستضيف بميدانه في نفس التوقيت نادي يونغ أفريكانز التنزاني، صاحب المرتبة الأخيرة برصيد نقطة حققها بتعادله مع الأهلي.
ويغيب عن صفوف شباب بلوزداد في هذا الموعد الهام لاعبون أساسيون، ويتعلق الأمر بالمدافع المحوري كداد والظهير الأيسر لعوافي، وإن كان الفريق قد استفاد من عودة الدولي السابق حسين بن عيادة، الذي قد يعوض كداد في قلب الدفاع. واختارت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، لإدارة هذا اللقاء طاقم تحكيم كيني، بقيادة بيتر واويري كاماكي ويساعده جيلبيرت كيبكوش شيريوت وستيفان
 إييمبي.                              سمير. ك

الرجوع إلى الأعلى