حدد مدرب إتحاد خنشلة نذير لكناوي، الوصفة المثالية للإطاحة بالضيف مولودية البيض، وكسر العقدة التي لازمت "سيسكاوة" في المباريات الأربع الأخيرة، بعدما وجد حلا لمشكلة الغيابات التي يعاني منها، وأبرزها المدافع المحوري سعدو، الذي يعاني من تمدد عضلي على مستوى عضلة الفخذ، وهو ما جعل التقني العنابي، يفضل تغيير الرسم التكتيكي الذي اعتمد عليه في مواجهة السنافر، من خلال الدخول بخطة هجومية، مع التأكيد على ضرورة تفادي سيناريو بن عكنون، بالنظر إلى تضييع عديد الفرص.
واستعاد مدرب خنشلة خدمات متوسط الميدان العمري، بعدما اندمج أمس في التدريبات الجماعية، ما يرشحه لاستعادة مكانته الأساسية، في ظل النقائص التي سجلت على مستوى خط الوسط في مواجهة السنافر، سيما وأن المدرب لكناوي يبحث عن تحقيق أول انتصار له مع إتحاد خنشلة، بعد الاكتفاء بنقطة وحيدة في المواجهتين الماضيتين أمام كل من نجم بن عكنون والنادي الرياضي القسنطيني على التوالي، الأمر الذي جعله يركز في التدريبات على الجانب النفسي، ومحاولة الرفع من معنويات صانع الألعاب الغاني باكو، بعدما لاحظ تأثره بالانتقادات التي طالته في مواجهة السنافر.
يحدث هذا، في الوقت الذي يدرك فيه رئيس إتحاد خنشلة أهمية موعد الغد، الأمر الذي جعله يعقد اجتماعا مع رفقاء سامر، على أن يخصص لهم منحة مغرية، في حال النجاح في الإبقاء على الزاد كاملا بملعب الشهيد حمام عمار.          حمزة.س

الرجوع إلى الأعلى