تدشن اليوم، مباريات الجولة التاسعة من البطولة المحترفة، بقمة ملتهبة يحتضنها ملعب 5 جويلية، وتجمع بين المتصدر مولودية الجزائر والوصيف نادي بارادو، في "ديربي مصغر" يعد بالكثير من ناحيتي الفرجة والإثارة، بالنظر إلى نوعية لاعبي الفريقين ووضعية الناديين في سلم الترتيب، إضافة إلى الصراع التكتيكي المرتقب بين المدربين الفرنسيين باتريس بوميل وكورونتين مارتينس.
رغم أن شبان الأكاديمية يدخلون اللقاء، محرومين من خدمات ثنائي محور الدفاع آيت عبد السلام المعاقب، بسبب تراكم البطاقات، ومقدم الذي لم يتماثل بشكل نهائي للشفاء من الإصابة التي تعرض لها في مواجهة الجولة ما قبل الماضية أمام النادي الرياضي القسنطيني، وهو ما يضع مدرب "الباك" في موقف محرج، وسيبحث عن الحلول اللازمة، من أجل رفع التحدي وتفادي تسجيل ثالث نتيجة سلبية على التوالي، بعد التعثر داخل الديار أمام السنافر ثم الهزيمة في الجولة الماضية أمام مولودية البيض، وبالمرة لتجنب ثاني خسارة في الديربيات، بعد تلك المسجلة أمام شباب بلوزداد.
وأما بالنسبة للمواجهتين المرتقبتين غدا، فالبداية تكون من ملعب الشهيد حمام عمار، الذي يحتضن مباراة إتحاد خنشلة والضيف مولودية البيض، في مواجهة سيدخلها أشبال لكناوي بنية الفوز لا غير، لاستعادة التوازن، وتفادي الدخول في دوامة النتائج السلبية، وبالمرة للتصالح مع الأنصار، بعدما عبروا عن غضبهم في اللقاء الأخير أمام النادي الرياضي القسنطيني، ولو أن المنافس هذه المرة لن يكون سهل المنال، ويمر بفترة زاهية منذ تولي المدرب الشاب بلعيد زمام العارضة الفنية، أين نجح في قيادة البيض إلى وصافة الترتيب، مع عدم تكبد أي هزيمة منذ 30 سبتمبر الماضي (الخسارة أمام مولودية الجزائر بثنائية ولم يكن بلعيد مدربا)، وهو ما يجعله يبحث عن مباغتة "السيسكاوة"، للبقاء على الأقل فوق "البوديوم"، والابتعاد عن شبيبة القبائل الذي يمتلك فرصة للتواجد مع ثلاثي المقدمة لأول مرة، بمناسبة استقبال الجريح نجم بن عكنون، خاصة بعد نجاح رفقاء رحماني في العودة بكامل الزاد من سفرية وهران، وهو ما جنب "أسود جرجرة" الدخول في نفق مظلم.
حمزة.س

الرجوع إلى الأعلى