سجلت اللجنة المكلفة بتسيير شؤون الرابطة المحترفة، ارتفاعا ملحوظا في عدد الإنذارات الموجهة للاعبين، والمقترنة بالاحتجاج على الحكام، وهذا في حصيلة مرحلة الذهاب من بطولة الموسم الجاري، بالمقارنة مع حصيلة نفس الفترة للموسم الماضي، الأمر الذي دفع بالهيئة الوصية إلى لفت الانتباه بشأن هذه «الظاهرة» خلال الاجتماع الأخير للمكتب الفيدرالي.
وأشار محمد أمين مسلوق، عضو المكتب الفيدرالي، والذي يرأس اللجنة المؤقتة لتسيير شؤون الرابطة في الحصيلة التي استعرضها أمام الطاقم الفيدرالي خلال اجتماع الهيئة التنفيذية إلى أن لجنة الانضباط للرابطة المحترفة، سجلت في مرحلة الذهاب من الموسم الحالي تراجعا طفيفا في العقوبات النافذة مقارنة بالموسم الماضي، لكنها بالموازاة مع ذلك دقت صفارات الإنذار بخصوص الزيادة المسجلة في الاحتجاجات على قرارات الحكام من طرف اللاعبين والمسيرين على حد سواء، رغم التعليمة التي كانت الفاف قد أصدرتها بتاريخ 09 نوفمبر 2023، والتي تم بموجبها إلغاء العقوبة بمباراة نافذة التي كانت مقترنة بالاحتجاج، مع عدم احتساب الإنذار في السلسلة التأديبية للاعبين، واعتماد غرامة مالية بقيمة 10 ملايين سنتيم على من يقوم بالاحتجاج، ولو أن هذا الإجراء الذي أصبح منحصرا في العقوبة المالية لم يكن كافيا للحد من هذه الظاهرة. من جهة أخرى، فقد سجلت ذات الهيئة تزايد عدد القضايا المقترنة برمي المقذوفات وكذا سوء تنظيم المباريات، رغم التعديل الذي كان المكتب الفيدرالي قد أقره في اجتماع المنعقد بتاريخ 27 ديسمبر 2023، والذي مس نص الفقرة 3 من القوانين العامة للفاف، التي تخص عقوبة رشق أرضية الميدان بشتى أنواع المقذوفات، دون أن تخلف خسائر جسمانية أو بشرية، لأن عقوبة الإنذار الثالث عن هذه السلوكات أصبحت تتمثل في غرامة مالية بقيمة 100 مليون سنتيم، مع منح الفرصة للنادي المعني لتسديد ضعف المبلغ لتفادي عقوبة «الويكلو»، لكن تزايد مثل هذه الحالات، وكذا القضايا المتعلقة بسوء التنظيم في مباريات الجولات الأخيرة من بطولة الرابطة المحترفة دفع بالمكتب الفيدرالي إلى الإلحاح على ضرورة التعامل بصرامة مع ما تنص عليه اللوائح التنظيمية الخاصة بسير المباريات والمنافسات الرسمية، مقابل مطالبة لجان الأنصار في كل النوادي بضرورة القيام بعمل توعوي وتحسيسي، في محاولة للتقليل من هذه الظاهرة، وضمان سير البطولة في ظروف أحسن بين أنصار مختلف النوادي.
على صعيد آخر، فقد قرر المكتب الفيدرالي منح مهلة إضافية للأندية الناشطة في الرابطة المحترفة، من أجل دراسة مشروع العقد الجديد للاعب المحترف، وتقديم مقترحات بشأن النموذج المقدم في أوائل شهر جانفي الجاري، لأن الاتحادية قررت إدخال تعديلات على عقود اللاعبين، والنموذج الجديد سيدخل حيز التطبيق مع بداية الموسم القادم.
صالح / ف

الرجوع إلى الأعلى