اقتربت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بقيادة الرئيس وليد صادي من إغلاق صفقة الناخب الوطني الجديد، وهو ما أكدته «الفاف» في أحدث بيان نشرته، عندما تحدثت عن تقدم المفاوضات مع خليفة بلماضي الذي قد يعلن عنه هويته بحر الأسبوع المقبل، بعد ضبط بعض التفاصيل والجزئيات الصغيرة بين الجانبين.
ونشرت «الفاف» بيانا عبر موقعها الرسمي، أشارت خلاله إلى المناقشات الخاصة بهذا الملف، بمناسبة أشغال المكتب الفيدرالي المنعقد الأربعاء الماضي، وجاء في هذا البيان:» المحادثات مع المدرب المستقبلي جارية، وسيتم الإعلان عن نتائجها قريبا، بمجرد الاتفاق على كل جزئيات العقد بين الجانبين»، وتابع:» مع اقتراب المواعيد المقبلة للمنتخب الوطني، من الضروري بطبيعة الحال تعيين ناخب جديد وأعضاء طاقم فني، ولهذا السبب تم تكليف لجنة مختصة مؤلفة من خبراء وفنيين قاموا بإعداد قائمة مختصرة من خمسة أسماء مع الملفات الشخصية لكل المدرب، وقد تم تسليمها لرئيس الاتحاد، وستكون فترة التوقف الدولية المقبلة المقررة شهر مارس 2024، فرصة للمنتخب للعب لقاءين وديين (بوليفيا وجنوب إفريقيا )  في إطار دورة الفيفا بالجزائر في طبعتها الأولى
وحسب ما نشرته النصر سابقا، فقد ضمت القائمة التي قدمتها اللجنة التي اختارها الاتحاد الجزائري، لدراسة ملفات المدربين المرشحين لخلافة بلماضي، أسماء خمسة تقنيين، ويتعلق الأمر بكل من كارلوس كيروش وجوزي بيسيرو وفلاديمير بيتكوفيتش وأليو سيسي وهوغو بروس، غير أن رئيس الفاف وجد نفسه مرغما للإبقاء على خيارين فقط، ونعني بالذكر جوزي بيسيرو وفلاديمير بيتكوفتيش، الأخير الذي بات الأقرب لتدريب الخضر، في ظل موافقته على جل البنود المرسلة في مسودة العقد، الذي قد يتم المصادقة عليه في غضون الأيام المقبلة.
من جهة أخرى، فقد تأسف المكتب الفيدرالي على نتائج المنتخب في دورة «كان» كوت ديفوار، وأكد من خلال ذات البيان أنه منذ انتخابه في شهر سبتمبر 2023،  وضع كل الإمكانيات تحت تصرف الناخب الوطني لضمان أحسن ظروف التحضير، من أجل تحقيق إنجاز رفيع، لكن ذلك لم يتحقق مع الأسف».
سمير. ك

الرجوع إلى الأعلى