حذر مدرب النادي الرياضي القسنطيني عبد القادر عمراني لاعبيه، على هامش الحصة التدريبية الأخيرة، التي أجرتها التشكيلة صبيحة أمس بملعب الشهيد حملاوي من فخ الشلفاوة، المتنقلين إلى قسنطينة بنية العودة بنتيجة ايجابية، ولو أن مأموريتهم لن تكون سهلة عشية اليوم، في مواجهة فريق باحث عن العودة إلى السكة الصحيحة، بعد الهزيمة الأخيرة أمام مولودية الجزائر، التي أثرت في معنويات المجموعة التي تلقت دعما منقطع النظير من المسؤولين والأنصار.
وطالب التقني التلمساني رفقاء القائد ديب، بضرورة تقديم كل شيء في سبيل الإبقاء على النقاط الثلاث بقسنطينة، خصوصا وأن التعثر داخل الديار خلال هذه الجولة، قد يدحرج الشباب إلى مراتب متأخرة، في ظل فارق النقاط الثلاث بين السنافر (27 نقطة) واتحاد بسكرة (قبل لقاء أمس)، صاحب المرتبة العاشرة ( 24 نقطة ).
وتعمد مدرب السنافر إرجاء الكشف عن قائمة 18، إلى غاية سهرة أمس أو نهار اليوم، حتى لا يتسنى للفريق المنافس الحصول على أي معلومات تخص الطريقة التي سينتهجها الشباب في موعد اليوم، لا سيما وأن عمراني، يتأهب لإجراء بعض التعديلات على التشكيلة الأساسية، في ظل عدم رضاه على مردود بعض الأسماء، في لقاء الجولة الأخيرة.
وبناء على آخر المعلومات، سيشارك خالدي في مكان قيبوع، المهدد بترك مكانته ضمن القائمة المعنية باللقاء، لصالح بن شاعة الذي أبان عن مؤشرات إيجابية خلال تدريبات هذا الأسبوع، وإن كانت مشاركة الأخير كأساسي تبدو مستبعدة، في ظل نية المدرب الحفاظ على الغابوني أكسل مايي الذي كان رائعا في ظهوره الأول، أين يبحث اليوم عن افتتاح عداد أهدافه، بقميص ناديه الجديد. ويغيب عن لقاء اليوم الثلاثي، ربيعي وبوقرة ونكيمبي، في ظل اكتفائهم بالتدرب على انفراد طيلة الأسبوع، على أن يكونوا تحت تصرف الطاقم الفني في السفرية المقبلة إلى بشار، لمواجهة شبيبة الساورة، في خرجة أخرى مهمة، قبيل لقاء الكأس أمام وفاق سطيف المقرر بتاريخ 9 مارس.
وأطلق السنافر طيلة الأسبوع، حملة واسعة عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تشجيع الأنصار على التوافد بقوة على مدرجات ملعب الشهيد حملاوي اليوم، كون نقاط هذا الموعد جد حاسمة، إذا ما أرادوا البقاء ضمن كوكبة المقدمة.
سمير. ك

الرجوع إلى الأعلى