اعترف مدرب اتحاد عنابة نذير لكناوي، بصعوبة مأمورية فريقه في مباراة الغد بباتنة، لكنه أكد على أن التفاؤل يبقى أمرا حتميا وضروريا، في ظل إحساس اللاعبين بالمسؤولية، والسعي للخروج من كل مقابلة بنتيجة إيجابية، تزيد من حظوظ النجاة من شبح السقوط.
وأشار لكناوي في دردشة مع النصر، إلى أن الرزنامة وضعت اتحاد عنابة في منعرج حاسم، وذلك بخوض لقاءات مصيرية، جعلتنا ـ كما قال ـ "نعيش تحت ضغط نفسي رهيب، لأننا وبمجرد الخروج من مواجهة الرائد بنقطة وجدنا أنفسنا مرغمين على التنقل في جولتين متتاليتين، لذا فقد حاولنا ضبط حساباتنا على إفرازات الشطر الأول من مرحلة الإياب، والتي على ضوئها ستتضح الرؤية أكثر".
من هذا المنطلق، أكد مدرب اتحاد عنابة بأن التركيز في تحضيرات فريقه لمواجهة شباب باتنة كان على الجانب البسيكولوجي، لأننا ـ حسب تصريحه ـ "بصدد خوض لقاءات كلها عبارة عن "نهائيات".                                           صالح / ف

الرجوع إلى الأعلى