منحت الحسابات الأولية للجولة 18 لبطولة الرابطة الثانية، أفضلية لأولمبي أقبو من أجل تعزيز مركزه الريادي في ترتيب المجموعة الشرقية، في ظل استفادته من فرصة اللعب داخل الديار، بينما سيكون الوصيف مولودية باتنة على صفيح ساخن بعين مليلة، في "ديربي" النقيضين، في الوقت الذي ستتواجد فيه كوكبة المهددين بالسقوط على المحك، في صورة مولودية العلمة واتحاد عنابة، مع سعي كل من "لاصام" وهلال شلغوم العيد، وبدرجة أقل جمعية الخروب لاستغلال ورقة الأرض بحثا عن نقاط تقرب من بر الأمان.
ويحوز أولمبي أقبو أفضلية على الورق، على اعتبار أنه سيستقبل أولمبي المقرن، مما يجعلهم يسعون لتجاوز هذه العقبة بسلام، وترقب إفرازات سفرية الوصيف مولودية باتنة إلى عين مليلة، لأن هذا "الديربي" لا يقبل القسمة على اثنين، بسبب تواجد منشطيه على طرفي نقيض، حيث أن حظوظ "البوبية" في مواصلة سباق الصعود تمر عبر العودة بكامل الزاد من ملعب دمان دبيح، بينما لا تملك "لاصام" أي خيار آخر سوى حصد فوز يزيد في تعبيد طريق النجاة.
نفس المعطيات تخص لقاء ثالث الترتيب شباب برج منايل بشلغوم العيد، لأن "الكوكليكو" سيلعب ورقة الحظ الأخير، بينما يبقى لزاما على أبناء "الشاطو"، الاهتداء مجددا إلى سكة الانتصارات، للخروج من منطقة الجاذبية.
أما شباب باتنة، فإن بصيص الأمل يستوجب الإطاحة بالضيف اتحاد عنابة، بغية كسب شحنة معنوية تحسبا لموعد التسوية منتصف الأسبوع القادم بأقبو، رغم أن مهمة "الكاب" ليست سهلة، لأن وضعية "الطلبة" تحتم عليهم الانتفاضة، ومواصلة رحلة النجاة دون هزيمة للمقابلة السابعة على التوالي.
إلى ذلك، فإن "ديربي" ولاية قسنطينة بين جمعية الخروب والموك سيكون بحسابات الابتعاد أكثر عن المنطقة الحمراء، مادام شبح السقوط مازال يلقي بظلاله على ثلثي تركيبة المجموعة.
باقي اللقاءات تكتسي أغلبيتها أهمية كبيرة في حسابات السقوط، حيث أن القمة سينشطها ثنائي المؤخرة بسور الغزلان، كما ستكون الإثارة حاضرة في قمة أخرى بالحراش، لأن الفريقين مهددان بالسقوط.

ص / فرطــاس

الرجوع إلى الأعلى