كشفت مصادر حسنة الإطلاع للنصر، بأن إدارة اتحاد خنشلة تتجه نحو فسخ عقد المدرب يامن الزلفاني، بسبب سوء النتائج المسجلة في البطولة والإقصاء من منافسة الكأس، وهو ما عجل بعقد اجتماع طارئ بين مسؤولي النادي والتقني التونسي، نزولا عند رغبة المدرب الذي قدم بعض المقترحات، للخروج حسبه من الأزمة الحالية، غير أن إدارة «سيسكاوة» كان لها رأي آخر، واقترحت عليه فكرة الحل الودي.
وفي حال ترسمت مغادرة الزلفاني، سيكون ثالث مدرب يغادر العارضة الفنية، بعد كل من مواطنه العقبي، والتقني العنابي نذير لكناوي، ما سيجبر إدارة الاتحاد مجددا على تسديد غرامة مالية قدرها 160 مليون سنتيم، مقابل التعاقد مع مدرب جديد. وحسب ذات المصادر، فإن مسؤولي الاتحاد يتجهون نحو تكليف المدرب المساعد لوعيل، للإشراف على الفريق في مواجهة نجم بن عكنون.                                  حمزة.س

الرجوع إلى الأعلى