وجّه مدرب النادي الرياضي القسنطيني، عبد القادر عمراني رسالة إلى الأنصار، على هامش حصة الاستئناف، عندما أكد على ضرورة تفادي رمي الشماريخ إلى أرضية الميدان، لتفادي تعرض الفريق للعقوبات، وقال: «من حق الأنصار الاحتفال والتعبير عن سعادتهم بالأهداف المسجلة أو الانتصارات المحققة، لكن أتمنى أن يتفادوا مستقبلا رمي الشماريخ إلى أرضية الميدان، ما قد يعرض الفريق للعقوبات، كما أنه يتسبب في إتلاف المنشآت الرياضية التي شيدتها الدولة الجزائرية وكلفتها أموالا طائلة، وحسب وجهة نظري فإن المناصر هو الخاسر الأكبر من غلق المرافق العالمية، عندما يتم نقل اللقاءات إلى الملاعب الصغيرة».
وأضاف التقني التلمساني في تصريحاته في حصة الاستئناف، في رد على سؤال متعلق بمنافسة كأس الجمهورية: «تركيزي منصب حاليا على لقاء بارادو، الذي يعتبر في غاية الأهمية، لأن الأمر يتعلق بمنافس لا يستهان به، كما أنه يملك تشكيلة لا بأس بها، وتطبق كرة جميلة، وبعد ذلك سنتفرغ للتحضيرات لمنافسة الكأس، التي تعتبر من بين الأهداف الموسمية، خاصة بعد الوصول إلى الدور ربع النهائي». يحدث هذا، في الوقت الذي استعاد فيه مدرب السنافر كامل أوراقه الهجومية، بعد تسوية المهاجم مايي لمشكلته الإدارية، واستخراجه تأشيرة الدخول إلى الأراضي الجزائرية، ما مكنه من مباشرة التدريبات مع المجموعة، إضافة إلى اندماج بن شاعة في التحضيرات بصفة طبيعية، مثلما تطرقنا إليه في عدد أمس، دون أن ننسى جاهزية طمين ونكيمبي، ولو أن هذا الأخير لم يحسن استغلال الفرصة التي أتيحت له في لقاء نجم مقرة.جدير بالذكر، أن ميصالة عاد لأجواء التدريبات، غير أن الطاقم الفني طلب منه إعادة إجراء كشوفات جديدة، من أجل التأكد من تماثله للشفاء من الإصابة بشكل نهائي.                                         حمزة.س

الرجوع إلى الأعلى