PUBANNASR PUBANNASR
الإثنين 21 جانفي 2019

اسمها لا يقل بريقا عن إبداعاتها الحرفية

شامية مخزر.. أنامل تكسر احتكار الرجال لصناعة النحاس
طموحها لا تحده عوامل السن و لا الجنس، فالإبداع صفة فطرية ولدت معها و لازمتها إلى غاية اليوم، وهي  تحتفي بعيد ميلادها الثامن والخمسين، و بهذه المناسبة تتزين السيدة شامية مخزر، بعقد من جواهر الحرف، التي تعلمتها طيلة سنوات عديدة من خلال تكوين متواصل، سمح لها بإتقان الخياطة و الحدادة الفنية و الطرز و حرف أخرى، أبرزها فن  صناعة النحاس، الذي ظل لعقود طويلة حكرا على الرجال، قبل أن تتمكن من كسر القاعدة، و تتفنن في الحرفة التي  علمت أصولها لبناتها .
إعداد: هدى طابي
قصة تحد
بأناملها الناعمة،  تداعب  المطرقة و المقطع، و هما من بين الأدوات الأساسية في عملية تشكيل النحاس، فتصنع تحفا لا تقل جمالية عما تبدعه أيادي الرجال،  الذين يشهدون لها بالإتقان و التفاني في  تعلم الحرفة، منذ أول يوم وطأت فيه قدماها منطقة باردو أو « الرمبلي» ، معقل حرفيي النحاس بقسنطينة، وقد كان ذلك سنة 2014 تحديدا، كما يؤكده رئيس جمعية حرفيي النحاس الحاج الحاسن بودينار.
أما تلميذته السيدة شامية ، فأشارت إلى أن قصتها مع هذه الصنعة ولدت من رحم التحدي، فبوصفها متربصة نشيطة  و حرفية متكاملة، دعتها  غرفة الحرف بالولاية نهاية سنة 2013، لحضور حفل تخرج دفعة جديدة من الحرفيين « صنايعية النحاس».
و شد انتباهها خلال الحفل طغيان الذكور على الحرفة، فسألت مدير الغرفة عن سبب استثناء النساء من التكوين في هذا المجال، فأجابها بأنها حرفة صعبة، و سألها إذا كان باستطاعتها تعلمها، فكان ردها إيجابيا، و مشبعا بروح التحدي.
وعدها المسؤول بإدراجها ضمن قائمة المتربصين للسنة الموالية، وهو ما تم بالفعل، حيث حظيت بفرصة الالتحاق بدورة تكوينية مكثفة أشرف عليها أساتذة حرفيون،  أبرزهم جمال قارة علي، و بودشيشة و السعودي و طلحة سليمان وغيرهم.
20 يوما و الكثير من الصبر لتعلم حرفة عمرها قرون
محدثتنا قالت، بأن والدها رحمه الله و زوجها، كانا من أكثر الداعمين لها عندما قررت تعلم فن النحاس، وهو نفس الدعم الذي تلقته من قبل غالبية حرفيي ورشات باردو، بالمقابل لا تتعدى نسبة من عارضوا فكرة وجودها في الحي1 بالمئة، غالبيتهم، كما أوضحت، تجار و حرفيين، وجدوا صعوبة في تقبل وجود سيدة بينهم،  في محيط طالما كان ذكوريا بامتياز، مع ذلك قالت شامية، بأن جل من احتكت بهم من حرفيين خلال فترة تربصها المقدرة بـ 20 يوما،  لم يبخلوا عليها بالتكوين، فالبعض علموها طرق تسخين النحاس و إذابته و تحويره، وآخرون لقنوها أصول الجلوس على طاولة  العمل أو « الزبرة»، و تعلمت على أيدي البعض الآخر تقنيات  النحت على النحاس و صهره و كل تفاصيل تشكيله.
الدورة قسمت، حسبها، على عدد من الورشات، الأولى مخصصة لصناعة السينيات التقليدية، أما الثانية فكان التركيز فيها مقتصرا على صناعة مرشات ماء الزهر و الورد، والثالثة تمحورت حول طرق صناعة « الطاسة» التقليدية و الصناديق المخرمة و إتقان شكلها الدائري، ورغم اختلاف تقنيات العمل، كما أشارت محدثتنا، إلا أن سر التحكم فيها كان واحد، ألا وهو الصبر.
شمعة أنارت  مسار أنامل ظلت طويلا في الظل
محدثتنا قالت، بأنها تمكنت من إتقان الحرفة بشكل سريع و مثالي، حيث توجت سنة 2016، بواحدة من جوائز الصالون الوطني للإبداعات النسوية  الذي أقيمت فعالياته في العاصمة ، ورغم أنها لم تبلغ بعد مرتبة الأستاذة في حرفتها، إلا أنها علمت بناتها أصول الصنعة، حيث أصبحن متمكنات في مجال التعامل مع النحاس الخفيف، الذي كثيرا ما يصنعن منه حليا تقليدية لا تقل جمالية عما يباع في المحلات.
 و بتعليمها لبناتها تكون السيدة شامية قد خطت خطوة كبيرة نحو تأنيث حرفة ظلت لعقود محصورة في محيط الرجال، رغم وجود نساء كثيرات اشتغلن فيها من قبل، لكن بصفة سرية وغير معلنة.
حسب الحرفي الحاسن  بودينار ، فإن العديد من الأنامل النسوية كانت  قد داعبت النحاس قبل شامية، على غرار شقيقته، و زوجات و بنات العديد من أساتذة الحرفة، الذين كثيرا ما كانوا يستعينون بنساء العائلة ، لإتمام بعض تفاصيل القطع النحاسية قيد الانجاز، سواء تعلق الأمر بصقل النحاس أو النقش عليه أو حتى تشكيله.
و أشار إلى أن سيدتين من مدينة قالمة احترفتا هذه الصنعة قبل سنتين، إحداهما نجحت في إنشاء ورشتها الخاصة في مدينتها، لكن تبقى شامية، حسبه، أول سيدة تخرج شغفها بالحرفة إلى العلن.      هدى طابي

عروس 2018
اختاري محبسا بسيطا بنقش الاسم
يبدو أن 2019 ستكون سنة البساطة بامتياز، فموضة خواتم الخطوبة، و عقد القران، جاءت مختلفة و كسرت تقليد الخواتم المرصعة الذي فرض نفسه لسنوات، حيث أصبحت المحابس البسيطة « لا ليونس»، من بين قطع الحلي الأكثر رواجا، لكن مع تفصيل بسيط هو نقش اسم العروسين،  أو أول حرفين فقط من اسميهما، داخل قطر الخاتم، ما يضفي عليه قيمة رمزية كبيرة ، تعوض القيمة المادية للقطع الضخمة المرصعة التي فرضت نفسها لسنوات.

رشاقـــة
تجنبي زيادة الوزن في الشتاء بهذه الطرق
تعد قلة الحركة من المسببات الرئيسة لزيادة الوزن خلال الشتاء، فضلا عن استهلاك كمية أكبر من المواد الغذائية، مقارنة بالسلطات والعصائر التي نتمتع بها في الصيف.
و ينصح الأخصائيون بالالتزام بجدول منتظم للرياضة، حتى لو لم يكن لدينا القدرة على مزاولتها في الصباح الباكر، يمكن تعويض ذلك بالحركة، خلال فترة بعد الظهر أو عند المساء، لأن التعرض لأشعة الشمس يحسن حال المزاج، لذا يحبذ المشي بعد الغداء لتحسين مستويات الطاقة و الوزن.
 يُمكن تناول طبق من حساء الخضراوات، قبل وجبة الغداء أو العشاء،  فقد أظهرت دراسات أنّ الناس يأكلون 20% أقل، عندما يتناولون الحساء في مستهل وجباتهم.
يفضل الإكثار من تناول الخضر المشبعة، مثل الخرشوف والقرنبيط و القرع واللفت والجزر والفطر، في الوجبات.

جمالك الطبيعي
الطين الأحمر  أقدم وصفة تجميلية مغاربية
يعد الطين الأحمر المشهور في الجزائر و تونس و المغرب، سرًا من أسرار جمال البشرة و الشعر، لأنه غني بأوكسيد الحديد الذي يساهم في تنشيط الدورة الدموية، في البشرة و الشعر، وهو من أقدم العلاجات الجمالية التقليدية، بالإضافة إلى الصلصال أو " لارجيل" أو "الطفل"، كما يعرف بالعامية.
فوائد الطين الأحمر
ـ يساعد على تنظيف وتخليص البشرة من الأوساخ و الأتربة.
ـ يقوم الطين بامتصاص الأوساخ والمواد الضارة للبشرة من المسام.
ـ يحتوي على الأملاح المعدنية التي تجعل البشرة تبدو صحية وجميلة ومشرقة.
ـ علاج مشاكل البشرة وإزالة خلايا الجلد الميتة.
ـ يعمل على زيادة حجم الشعر وزيادة كثافته.
ـ زيادة لمعان الشعر وجعله صحيًا وسهل التصفيف.
طريقة استعمال الطين الأحمر
ـ المكونات
ملعقتان (02) من بودرة الطين الأحمر
ملعقة ماء
 بالنسبة للشعر أضيفي ملعقة من زيت الأرغان
ـ طريقة التحضير
ـ اخلطي مقدار ملعقتين(02)من الطين مع ملعقة واحدة من الماء.
ـ قومي بعجن الخليط جيدًا لحين الحصول على خليط متجانس.
ـ افردي الخليط على البشرة أو الشعر كقناع.
ـ قومي بغسل الوجه والرقبة جيدًا ، أو اشطفي الشعر باستخدام الماء الفاتر ثم الشامبو.
ـ كرري القناع  مرة واحدة أسبوعيًا.

كوني على الموضة
وشاح المربعات موضة شتاء 2019
برز وشاح «إيشارب» المربعات ذات الحجم الكبير، كموضة لأوشحة  لشتاء 2019   لينافس بذلك أوشحة الفرو أو الكتان ذات اللون الموحد، و تعتبر موديلات الأوشحة ذات المربعات كبيرة الحجم ، الأكثر استقطابا للسيدات.
أما الألوان فمحدودة نوعا ما، و تنحصر في الرمادي و الأسود و الأبيض و الأحمر و الرمادي و الأسود، أما باقي الألوان فغير دارجة بشكل كبير.