PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 19 جوان 2019

سكانها يعانون من ضعف التزود بالمياه

كاف بنـــي حمـــــزة.. قــريـــة تتوســـع في غيــــــاب المـــــــرافق بقسنطينــــــة
يعاني سكان قرية كاف بني حمزة ببلدية مسعود بوجريو بقسنطينة، من نقص كبير في المياه، كما يطالبون بخلق مساحات لعب لأطفالهم الذين يواجهون العزلة والنقص التام للمرافق، في وقت ينمو فيه تجمع جديد للبناءات الريفية على أحد حواف القرية.
تقعُ قرية كاف بني حمزة، التي تضم حوالي ألف نسمة، على بعد كيلومترات قليلة من قرية عبد الله بوحصان، حيث تتوسطُ الحقولَ الواسعةَ ومزارعَ الأشجار المثمرة، في حين يعيش سكانها حياة بسيطة ما زالت تنعدم فيها الكثير من ضروريات الحياة، على غرار المياه التي قال السكان الذين التقينا بهم إنّها الهاجس الأول، فالتزويد من الخزان لا يتم إلا مرة أو اثنتين في الأسبوع، مشيرين إلى أنهم يقومون بجلب المياه بأنفسهم من أربعة منابع طبيعية موجودة في القرية ويستعملونها للشرب، بينما يخصصون الخزان للغسيل فقط. وأضاف محدثونا أن “كاف بني حمزة” تشهد هذا النقص في المياه منذ سنوات طويلة ولم تُحل هذه المشكلة إلى غاية اليوم.
شباب في مواجهة الفراغ وانعدام المرافق
ومرّ بنا خلال تواجدنا بقرية كاف بني حمزة الواقعة على منحدر طويل، مراهق يرعى قطيعا من الأغنام، وحين تحدثنا إليه وسألناه عن المكان الذي يدرس فيه، أوضح بأنّه انقطع عن الدراسة منذ سنوات على غرار الكثير من أقرانه في القرية، لكن ساكنا آخر أوضح لنا أن تلاميذ الطورين المتوسط والثانوي يدرسون بمركز بلدية مسعود بوجريو، ويضطرون لقطع مسافة طويلة للوصول إليها يوميا، كما نبه إلى نقص وسائل النقل واعتماد الأغلبية على سيارات “الفرود” القليلة. وأضاف محدثونا أن الأطفال لا يملكون مكانا للهو في قرية كاف بني حمزة، التي لا تتوفر على مساحة للعب، حيث طالبوا بإنجاز ملعب جواري على غرار الموجود على مستوى قرية عبد الله بوحصان، كما نبهوا بأن أطفالهم يلعبون في الأراضي الشاغرة المحيطة بهم وغالبا ما يتعرضون لكدمات وجروح بسبب الأرضية غير المهيأة. واشتكى السكان أيضا من الإهمال الذي يعرفه نادي الشباب الذي يحمل اسم الشهيد عبد السلام بودايرة، حيث لا يفتح إلّا نادرا ولم يبق فيه إلا حلّاق يقدّم بعض الدّروس في الحلاقة لشباب القرية، الذين يجدون أنفسهم في مواجهة الفراغ وانعدام تام للمرافق، فحتى المقاهي لم نر أيّا منها.
مخلّفات البناء تهدّد بإعاقة مسار الوادي
من جهة أخرى، لاحظنا في أقصى نقطة من الجهة السُّفلى من القرية أكواما كبيرة من مخلفات البناء، حيث أوضح السكان أن المكان قد تحول إلى نقطة عشوائيّة للتّفريغ رغم ما يحمله ذلك من مخاطر عليهم، فوادي المياه القادمة من المرتفعات يمر أسفله مباشرة، ومن الممكن أن يتحول الأمر إلى فيضان في حال ارتفاع منسوب الماء بشكل كبير عند هطول أمطار غزيرة بعد أن يصطدم في عائق مخلفات البناء.
أما البناءات الريفية بالقرية فما زالت أغلبها في طور الإنجاز، حيث لم تقطنها إلا بضع عائلات، تعاني من عدم الربط بالطاقة والكهرباء، فيما اشتكى لنا السكان من مواقيت قاعة العلاج التي لا تفتح إلا حوالي ساعتين أو ثلاث من اليوم، وقد وجدناها مغلقة حوالي الساعة الواحدة زوالا. وتنعدم الإنارة العمومية في القرية، بسبب قِدم الأعمدة بالإضافة إلى تدهور وضعية الكثير من أجزاء الطريق المخصص للمركبات.

رئيس بلدية مسعود بوجريو
أطلقنا عملية لربط القرية بالمياه و سيتم إنجاز ملعب
رئيس بلدية مسعود بوجريو، أحمد زعطوط، أوضح في اتصال بنا أن مشروع إنجاز ملعب جواري بكاف بني حمزة قد أدرج وتم اختيار المقاولة المنجزة له، حيث تنتظر مصالح البلدية، بحسبه، ورود المقرر الخاص به من أجل مباشرة عملية البناء. وأضاف المسؤول أن تسيير قاعة العلاج الموجودة في القرية من صلاحيات مديرية الصحة، لكنه أشار إلى أنها مفتوحة أمام السكان، كما تتوفر على طبيب يفحص المواطنين مرتين في الأسبوع، موضحا بأن وضعيتها جيدة. وقال رئيس البلدية أن مصالحه قد أطلقت عملية ربط قرية كاف بني حمزة بشبكة توزيع المياه، وأضاف أن البلدية ستأخذ على عاتقها مهمة تجديد الإنارة العمومية.
سامي.ح