PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 22 نوفمبر 2017

من تنظيم رابطة أهل القلم بسطيف


يوم دراسي احتفالي بالروائي والأكاديمي محمد ساري
تنظم الجمعية الثقافية الوطنية “رابطة أهل القلم”، يوم غد الخميس 12 جانفي 2017، بدار الثقافة هواري بومدين بمدينة سطيف، احتفالية خاصة بالروائي محمد ساري.
وسيشهد هذا اليوم الدراسي الاحتفالي بالروائي و الأكاديمي، عدة محاور، منها شهادات يقدمها بعض الكُتاب والنقاد والأكاديميين، تتناول محمد ساري الروائي والمترجم والناقد. و بعد الشهادات التي سيقدمها أساتذة ودكاترة من مختلف الجامعات الجزائرية، منهم عبد الحميد هيمة من جامعة قاصدي مرباح بورقلة، عز الدين جلاوجي من جامعة برج بوعريريج، اليامين بن تومي من جامعة سطيف، عبد الحميد ختالة من جامعة عباس لغرور بخنشلة، سليم بركان من جامعة سطيف، نعيمة بولكعيبات من جامعة قسنطينة، علاوة كوسة من جامعة سطيف، رحماني زهو الدين من جامعة البرج، ثليثة بلريدوح من جامعة أم البواقي.
ستشهد احتفالية التكريم بعد تقديم الشهادات و كلمة التكريم التي سيقدمها الدكتور عبد الحميد هيمة، جلسة مفتوحة مع الدكتور محمد ساري، الذي سيتحدث عن تجربته في مجالات الرواية و النقد و الترجمة.
الجدير بالذكر أنّ محمد ساري هو أستاذ السيميولوجيا ونظرية الأدب، قسم اللغة العربية/كلية الآداب واللغات، جامعة الجزائر 2، من مواليد 01/ 02/ 1958 بشرشال ولاية تيبازة، حاصل على عدة شهادات علمية، من بينها شهادة دبلوم الدراسات المعمقة بجامعة السوربون بباريس في جوان 1981. و قد صدرت له العديد من الكُتب في النقد الأدبي، منها: «البحث عن النقد الأبي الجديد»، «محنة الكتابة: دراسات نقدية». «في معرفة النص الروائي/دراسات نقدية بين النظري والتطبيقي». «الأدب و المجتمع».
كما صدرت له عدة روايات منها: «السعير»، «على جبال الظهرة»، وقد نالت هذه الرواية الجائزة الثالثة في المسابقة الأدبية للرواية التي نظمتها وزارة الثقافة بمناسبة الذكرى العشرين للاستقلال سنة 1982، ونُـشرت ضمن نصوص المسابقة في عدد خاص بمجلة آمال سنة 1983، «البطاقة السحرية»، «الورَم»، «الغيث». صدرت له أيضا بعض الكُتب المترجَمة من الفرنسية إلى العربية، من بينها رواية أنور بن مالك «العاشقان المنفصلان»، «الممنوعة» لمليكة مقدّم، «قسم البرابرة» لبوعلام صنصال، «أتسمعون… صوت الأحرار؟» مايسة باي. كما ترجم بعض روايات ياسيمنة خضرا مثل: «سنونوات كابول»، «أشباح الجحيم»، «خِراف المولى»، «فضل الليل على النهار»، وأيضا قام بترجمة بعض روايات محمد ديب مثل: «سطوح أُرْسول»، «غفوة حوّاء»، «ثلوج من رخام».
يذكر أنّ رابطة أهل القلم، دأبت منذ العام الماضي على الاحتفاء ببعض الكُتاب و النُقاد و الفاعلين في الساحة الأدبية والثقافية في الجزائر، إذ سبق لها وأن نشطت عدة احتفاليات، كَرمت من خلالها بعض الوجوه الأدبية الوطنية.
نوّارة/ ل

    • «ميكساج»!

      قد يُفسد اللّسانُ ما صنعَ الكعبُ، لذلك يُنصح بالصمّت في مواضع كثيرة للكلام، حماية للنّاطق من حوافر حصانه وحماية للّغة من استخدامٍ خارج وظيفتها.يعرف علماء اللّسان تخبّطنا بين اللّغات الأولى واللّغات التي حملها الغزاة مع سيوفهم ومدافعهم  قبل ظهور القواميس ومدارس تعليم اللّغات بأجر معلوم، و يعرفون نزاع اللّغات على ألسنتنا المُؤجرة، غير أن استخدامنا للّغة يشير إلى...