PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017

سرّاق الطاقات

تنوي وزارة الطاقة و المناجم استحداث شرطة خاصة بالطاقة، مهمتها وقف النزيف المزمن الذي تتعرّض له مؤسسة عمومية مثل شركة سونلغاز، أمام جشع لصوص و غشّاشين ألفوا استهلاك الكهرباء و الغاز عن طريق السرقة
 و الغّش دون دفع المقابل.
و ما الغّش في توصيل الكهرباء و الغاز و استهلاكهما بطريقة غير مشروعة، إلاّ تعبير بليغ عن سلوكات أخرى مشينة يمارسها أشخاص فقدوا أبسط قواعد المواطنة التي تفرض على كل مواطن صالح أن يدفع ثمن تذكرة الميترو و ثمن تذكرة الملعب و أن يدفع ثمن الخدمة التي يحصل عليها عن قناعة و بعيدا عن سلطة المراقب التي قد تحضر و قد تغيب.
إن مجرد التفكير في هذا الخيار الاضطراري لشرطة الطاقة، يحيلنا إلى معاينة صادمة تشكو منها واحدة من المؤسسات العمومية الإستراتيجية و التي تفقد من خلال هذه الظاهرة المتفاقمة ما مقداره عشرة بالمائة من مقدراتها و تضعها على حافة الإفلاس و تهدد دورها الاقتصادي في ضمان الخدمة العمومية .
مع العلم أن هذه المؤسسة و مؤسسات أخرى مشابهة تقدم خدمات الماء و الإيجار.. لزبائنها بأسعار رمزية و مدروسة للغاية عبر ميكانيزمات الدعم و تمويل الخزينة العمومية لاستثمارات الشركات العمومية الكبرى.
ومع ذلك يجد جزء كبير من الزبائن غير الأوفياء متعة لا توصف في توصيل شبكات غير شرعية من الكهرباء أو الغاز أو عدم دفع تذكرة بدنانير معدودات، فيما لا يتأخر آخرون في عدم الوفاء بفاتورات الماء و الإيجار على الرغم من أنهم لا يدفعون الثمن الحقيقي لكلفة الخدمة.
 سونلغاز هي عيّنة صحيحة عن مؤسسات أخرى ربّما يفكر مسؤولوها باستنساخ التجربة و لا ينتظرون إلا مبادرا ناجحا في ردع السرّاق و الغشّاشين كي يتمكنوا من استرجاع حقوقهم و وقف النزيف.
و بما أن بلادنا حباها الله بطاقات و طاقات متجدّدة و غير متجدّدة و مناجم باطنية و خيرات ظاهرة تسيل لعاب اللّصوص و حتى غير اللّصوص، فهي و ما تحتويه من مغريات تشكل مطمعا مفترضا لأصحاب النفوس الضعيفة الذين يبررّون فعلهم الشنيع هذا بالإدعاء كذبا أنهم يعملون على أخذ حقهم الضائع من ريع البترول.
و من هذا المنطلق يكون عدد الغشّاشين و الطامعين في الاستفادة من الخدمات الجليلة التي توفرها المؤسسات العمومية لزبائنها، معتبرا بل مرتفعا للغاية و يتجاوز المعايير العالمية في هذا الشأن، لاعتبارات موضوعية يتقاسم فيها الجميع المسؤولية في الحفاظ على الملكية العامة التي تضمن الخدمة العمومية.
و الحال كذلك، فإنه من العملي أن يتم تعميم هذا النوع من الشرطة إلى شرطات متعدّدة تهتم بقطاعات أخرى تهدد فيها اللّصوصية و الغّش التوازن المالي لمؤسسات حيوية تقدم خدمات عمومية لم يعد المواطن الحديث يصبر على فقدانها و لو مؤقتا من السوق كما هو الحال مع خدمة الأنترنيت أو الماء أو الكهرباء.
 و لا حرج في التأسيس لمثل هذه الشرطات القطاعية الموجودة في بلدان عديدة سبقتنا إلى الطرق المثلى في ردع فئة من اللّصوص تريد أن تسرق طاقة و جهد المجموعة الوطنية في غفلة من الساهرين على حماية الممتلكات العمومية.
في البلدان التي انخفضت فيها ظاهرة السرقة و الغّش إلى المعايير المعتمدة في البلدان الاسكندينافية موطن استقامة المواطن، يتم تجنيد أضعاف ما سرق من أجل استرجاعه.
النصر

    • مضاربون متلاعبون

      يتساءل المواطن البسيط بمرارة عن سرّ الارتفاع الجنوني و الفجائي كل مرّة لأسعار الخضر و الفواكه في أسواق التجزئة، في الوقت الذي...

    • إسرائيل و البقية

      لا أحد بمقدوره الآن إنكار أو تجاهل حقيقة محاولة دول و منها الدولة العبرية، زرع الطائفية و المذهبية و العرقية على الأراضي...

    • مُقاربة و متاعب

      أثبتت الجزائر على مدى السنوات الماضية بالدليل الملموس حرصها على أمن واستقرار منطقة الساحل التي تعتبر منطقة رخوة من الناحية...

    • لا نهوض دون نظام

      اشتعل جدل حول الناخب الوطني المنتظر في الساحة الرياضية وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، وحتى و إن كان ذلك طبيعيا بالنظر لشعبية...

    • ثروات مغفلة

      يخسر الاقتصاد الوطني سنويا عائدات كبيرة، نتيجة الإهمال وعدم الانتباه لثـروات ومواد مهمة تضيع منا في خضم الحركية الاقتصادية...

    • طمأنة النفوس

      إنّ المبالغة و الإسراف في الحديث عن الأزمة المالية التي تعيشها بلادنا منذ أربع سنوات و  التحذير من مآلاتها السلبية، ولّدت في...

    • محور موسكو - الجزائر

      محور موسكو - الجزائر يرتسم في الأفق من جديد لتبدأ معالم طريقه تتضح أكثـر مع الزيارة الرسمية التي قام بها الوزير الأول الروسي...

    • توظيف الإرهاب إرهاب

      جاء في كلمة ألقاها من أقصى نقطة بجنوب الصحراء، الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،...

    • لا شفاء دون علاج

      تسابق الحكومة الزمن من أجل الإفراغ من ثلاثة ملفات على قدر كبير من الأهمية بالنسبة لمستقبل البلاد، هي قانون المالية لسنة 2018، و...

    • القوّة و السّلام

      منحت نوبل تقديرها السنوي للحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية "لعملها من أجل لفت الانتباه إلى التبعات الكارثية " لاستخدام...

    • من برجــي التجــــارة إلــى لاس فيغـــاس

      تنفّس العالم الحرّ بملء رئتيه المتعبتين و هو يسمع من أفواه و أصوات المسؤولين الأمريكيين، أن الذي ارتكب مجزرة لاس فيغاس الرهيبة،...

    • معادلة مقلوبة

      الحكومة الاقتصادية بامتياز التي يقودها المخضرم أحمد أويحيى تواجه من بين ما تواجه من إشكاليات مستعصية، إشكالية إعادة ضبط معادلة...

    • بدائــل دائمــــة

      كشف أول نزول ميداني لحكومة أحمد أويحيى مباشرة عقب حصولها على الضوء الأخضر من غرفتي البرلمان، عن نيّتها في مباشرة حزمة من البدائل الجادة...

    • ثـــروة لا تــزول

      بقدر ما تبنت الحكومة، بفرضها ضريبة على الثـروة، إجراء تطبقه مختلف دول العالم، بقدر ما فتحت الأبواب من أجل تمكين المجموعة الوطنية من استعادة حق...

    • المصالحة .. صناعة جزائرية

      مرت 12 سنة كاملة منذ أن زكى الشعب الجزائري ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي تقدم به رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة...

    • القدرة على المنافسة

      لا تزال الصناعات الغذائية في الجزائر غير قادرة على التموقع في السوق العالمية بسبب نظرة ضيقة للمستثمر الجزائري الذي لا يهتم لما...

    • العودة إلى الأحضان

      فتحت الدولة الجزائرية ذراعيها من جديد لتستقبل بالأحضان أبناءها المغرّر بهم الذين مازالوا تائهين هائمين على وجوههم في الجبال و...

    • تدافع محلي

      الصدى الذي تحدثه حركات المجيء و الرواح داخل أركان قيادات الأحزاب محليا و وطنيّا هذه الأيام، يوحي بأن هناك تدافعا محموما و غير...

    • إصـــلاح الأمــم

      الجزائر واحدة من بين دول عديدة في العالم تألمها الآليات المجحفة التي تشتغل بها هيئة الأمم المتحدة و أجهزتها، و لذلك ما انفكت كل...

    • أدلجة الهندام

      أثير مؤخرا جدل حول الهندام الذي يجب أن يدخل به التلميذ المدرسة، بعد أن اجتهد مديرو مؤسسات تربوية في رسم حدود لمفهوم    اللباس المحترم، و...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (10)