الجمعة 14 جوان 2024 الموافق لـ 7 ذو الحجة 1445
Accueil Top Pub

بين بلديتي عين الملوك وشلغوم العيد: الشـروع في صيانـة جـزء من الطريـق الولائي 152 بميلـة


شرعت المقاولات المكلفة بصيانة جزء من الطريق الولائي 152 الرابط بين بلديتي عين الملوك وشلغوم العيد بميلة، في أشغال إصلاح المقاطع المتضررة على مسافة 6 كيلومترات ووضع الطريق في أحسن حلة أمام الناقلين، بعد أن تدهورت وضعيته وأصبح يشكل عائقا أمام مستعمليه.
وقد شهد الطريق الولائي الرابط بين بلديتي شلغوم العيد وعين الملوك، تدهورا عبر عدة مقاطع ما أدى إلى تشكيل خطورة على مستعمليه من مختلف وسائل النقل، لاسيما أصحاب الشاحنات الذين طالبوا مرارا، بإعادة الاعتبار له ووضعه في أحسن الظروف، نظرا لأهمية الطريق الذي يشهد حركية كثيفة يوميا.
وأوضحت مصالح مديرية الأشغال العمومية المحلية، أن مشروع صيانة الطريق الولائي 152 الرابط بين بلديتي شلغوم العيد وعين الملوك، الذي انطلقت أشغاله، مؤخرا، رصد له غلاف مالي يقدر بأكثر من 11 مليار سنتيم، بغية إصلاح وصيانة المقاطع المتضررة على مسافة كيلومترية تقدر بـ 6 كلم.
وينتظر الانتهاء من إنجاز هذا المشروع الذي سيكون له دور كبير في تسهيل حركة المرور بالمنطقة الجنوبية للولاية، نظرا للكثافة المرورية التي يشهدها هذا المقطع يوميا باعتباره منفذا لطرق وطنية وولائية، ناهيك عن المصانع والمحجرات الموجودة بالمنطقة .
من جهة أخرى، أكد والي الولاية، مصطفى قريش، في تصريح للصحافة، خلال إعطائه إشارة انطلاق أشغال صيانة الطريق الولائي 152 على مسافة 6 كيلومترات بين بلديتي شلغوم العيد وعين الملوك، وجود مساع بالتنسيق مع السلطات العليا من أجل إنجاز مشروع ازدواجية الطريق الرابط بين بلديات ميلة، فرجيوة وشلغوم العيد، بمبلغ مالي يقدر بـ 800 مليار سنتيم والذي سيكون له دور كبير في تسهيل حركة المرور ما بين أكبر المدن بالولاية.
للإشارة، فقد استفاد قطاع الأشغال العمومية لولاية ميلة، في إطار السنة المالية 2024، من غلاف مالي قدره 500 مليون دينار جزائري، لصيانة عدة مقاطع من طرق ولائية بطول إجمالي يقدر بـ 37 كيلومترا، منها الولائي 152 الرابط بين عين الملوك وشلغوم العيد، كما استفاد القطاع من مشروع تدعيم الطريق الوطني رقم 100 الرابط بين بلديتي المشيرة وشلغوم العيد على مسافة 8 كيلومترات والذي انطلقت به الأشغال مؤخرا.
مكي بوغابة

آخر الأخبار

Articles Side Pub
Articles Bottom Pub
جريدة النصر الإلكترونية

تأسست جريدة "النصر" في 27 نوفمبر 1908م ، وأممت في 18 سبتمبر 1963م. 
عربت جزئيا في 5 يوليو 1971م (صفحتان)، ثم تعربت كليًا في 1 يناير 1972م. كانت النصر تمتلك مطبعة منذ 1928م حتى 1990م. أصبحت جريدة يومية توزع وتطبع في جميع أنحاء الوطن، من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب.

عن النصر  اتصل بنا 

 

اتصل بنا

المنطقة الصناعية "بالما" 24 فيفري 1956
قسنطينة - الجزائر
قسم التحرير
قسم الإشهار
(+213) (0) 31 60 70 78 (+213) (0) 31 60 70 82
(+213) (0) 31 60 70 77 (+213) (0) 6 60 37 60 00
annasr.journal@gmail.com pub@annasronline.com