PUBANNASR PUBANNASR
الأحد 23 جويلية 2017

حمى رمضان تجتاح القسنطينيات باكرا


تهافت على الأسواق و تجميد الخضر و تجفيفها لمواجهة لهيب الأسعار
قبل قرابة شهر من حلول شهر رمضان احتدمت التحضيرات له في أسواق قسنطينة التي تعيش حركية غير معهودة هذه الأيام، لدرجة أن التجارة الفوضوية عادت بقوة لتحتل شوارع وسط المدينة وبعض الأحياء، أين تنتشر طاولات لبيع أواني المطبخ  و تشهد إقبالا منقطعا من قبل سيدات كشفن بأن تحضيراتهن لم تقتصر على تجديد عدة الطبخ فحسب، بل شملت تجميد و تجفيف الخضر لمواجهة ارتفاع أسعارها خلال الشهر الفضيل.
التجارة الفوضوية تعود من بوابة رمضان
جولة في شارع 19 جوان بوسط المدينة تبين بوضوح بأن حمى رمضان اجتاحت القسنطينيات مبكرا هذا العام، خصوصا ما تعلق بتجديد أواني المطبخ، إذ أن انتشار الباعة الفوضويين على امتداد الشارع التجاري و تخصصهم في بيع الأواني على اختلافها فتح شهية النساء بشكل كبير لدرجة أنهن يتهافتن على اقتناء كل ما هو معروض على الطرقات و الأرصفة من علب حفظ الطعام إلى الصحون و أواني الطبخ كبيرة و متوسطة الحجم، وغيرها من المستلزمات الأخرى وكأنهن لا يملكن شيئا في مطابخهن.
تقربنا من أحد الباعة و سألناه عن مصدر بضاعته» علب حفظ الطعام» فأخبرنا بأنه اشتراها عن طريق الجملة من العلمة، وهي منتجات صينية، يعيد بيعها مقابل هامش ربح  يقدر بـ50دج عن كل علبة، مشيرا إلى أن تجار الجملة ينشطون خلال هذه الفترة من السنة بقوة في مجال تجارة الأواني وهو ما يسمح للباعة الصغار بالاسترزاق و ولول مؤقتا.
 وغداة سؤالنا لسيدة كانت بصدد شراء مجموعة من أربع علب لحفظ الطعام عن مدى ثقتها في نوعية المنتج و مدى معرفتها بمصدره، قالت بأنها  عادية وحتى و إن كانت صينية أو غير ذلك فالأمر لا يهم مادامت أسعارها ملائمة جدا مقارنة بالمحلات، فالفرق في السعر هناك يصل حتى 100دج، مضيفة أن أصحاب المحلات يبالغون في الأسعار بسبب تكاليف الكراء، بينما يمكنها أن تجد نفس المنتج على الرصيف وبسعر بخس.
قنوات الطبخ تضاعف الهوس بالأواني
ليس بعيدا عن أول تاجر فوضوي لاحظنا سيدات يحطن ببائع آخر اتضح بأنه يعرض أواني فخارية، كان يقول لهن بأن مصدرها هو تونس و ينصحهن بكيفية استخدامها، إذ طلب منهن أن يغلين القليل من الحليب فيها قبل الطهو مباشرة، وهو ما ضاعف اهتمامهن بالبضاعة و إقبالهن على شرائها.
وحين تقربنا من بعضهن لنسألهن عن سر هذا الاهتمام الزائد بأواني الطبخ، علقت إحداهن بالقول بأن تحضيرات الشهر الفضيل لا تكتمل إلى بطقسين أساسين الأول، تعزيل المنزل و الثاني تجديد عدة الطبخ، بينما قالت أخرى بأن الموضة لم تعد تقتصر على الملابس فقط بل حتى الأواني و الدليل هو ما نراه في قنوات الطبخ، وعلقت سيدة أخرى بأنها باتت مدمنة على شراء الأواني بسبب قنوات الطبخ، ففي كل مرة تشاهد هذه القنوات تقع في حب آنية جديدة أو أداة خاصة بالتقشير أو التزيين أو تحضير أنواع محددة من الأطعمة ، ويكون ذلك بمثابة اكتشاف جديد لها.
أما سيدة أخرى فقالت بأنها تعشق تلك الصور التي تنشرها ربات البيوت لمطابخهن على صفحات الفيسبوك، لذلك تعمد في كل مرة إلى شراء أواني جديدة لتضيفها إلى مجموعتها و لا توجد مناسبة أكثر ملائمة للتجديد مثل رمضان، خصوصا وأنها من السيدات و اللواتي يحببن نشر صور موائدهن في مجموعات الطبخ و يهمها أن تكون المائدة مثالية و أوانيها جميلة و عصرية.
تجميد وتجفيف الخضر سلاح لمواجهة الغلاء
خلال حديثنا إلى هؤلاء السيدات وقفنا على حيلة جديدة بتن يعمدن إليها من أجل مواجهة ارتفاع أسعار الخضر خلال رمضان، فإحداهن قالت لنا بأن التحضيرات لا تقتصر فقط على تجديد الأواني بل تخزين بعض الخضر الأساسية للطبخ أيضا، و بالأخص الطماطم و الفلفل الأخضر الحار، مشيرة إلى أنها قامت بشراء كميات معتبرة من المنتجين و خزنتها في مجمد الثلاجة لتعيد استخدامها، بينما قالت أخرى بأنها قامت بعصر الطماطم و تحويلها إلى صلصة جاهزة جمدتها لتكون متوفرة مباشرة للطهي  خلال رمضان، وكذلك الأمر بالنسبة للبصل خصوصا وأن أسعاره تلتهب مع كل موسم صيام جديد حسبها.
بدورها أوضحت السيدة إلهام وهي موظفة بأنها عمدت رفقة جارتها إلى شراء كميات كبيرة من الخضر كالقرعة و البطاطا و الفول، تشاركن في تنقيتها و تحضيرها ثم تقاسمنها بالتساوي، كما قمن بتجفيف الفول و الطماطم و الثوم لإعادة استخدامها للطهي في رمضان، موضحة بأنها عاملة و لا تجد دائما الوقت للتسوق و التحضير للشهر و هذه الطريق تعد أضمن وأقل جهدا، كما أشارت إلى أنها عمدت أيضا إلى تخليل بعض الخضر و جمدت الكثير منها.
و لا حديث هذه الأيام داخل المنتديات ومجموعات الطبخ على الإنترنيت سوى عن استعدادات شهر رمضان وطرق الاستفادة من الأسعار الحالية، و أفضل المقترحات و الأفكار لتجميد الأطعمة و حفظها لإعادة استغلالها لاحقا، بما في ذلك اللحوم و الدجاج و الخضر.
و من خلال ما رصدناه في جل المنتديات النسوية،  فإن الكثير من السيدات استفدن بشكل كبير من قنوات الطبخ، و تعلمن طرقا مبتكرة لحفظ الأطعمة، فبعض السيدات فضلن تخليل الخضروات على غرار الفلفل الأخضر الحلو والفلفل الحار و اللفت و الجزر، و الزيتون، و الشمندر «بيتراف»، و اهتدت أخريات إلى إتباع وصفات مغربية للاحتفاظ بالليمون كتمليحه و تجفيفه، و نشرت أخريات صورا توضح كيف أنهن قمن بعصر الليمون وتجميده في مكعبات التجميد الخاصة بالثلاجة.     
هدى طابي