الثلاثاء 16 جويلية 2024 الموافق لـ 9 محرم 1446
Accueil Top Pub

إقبال كبير من الناخبين في الجولة الثانية: اليسار يقلب الطاولة على اليمين المتطرف في التشريعيات الفرنسية


*  تحالف اليسار في المرتبة الأولى أمام معسكر ماكرون واليمين المتطرف
أفرزت الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية، التي جرت أمس، تصدّر تحالف الجبهة الشعبية اليساري الذي حقق مفاجأة انتخابية بحصوله على أكبر عدد من المقاعد فيما جاء تحالف الرئيس إيمانويل ماكرون  في المركز الثاني، بينما حل حزب «التجمع الوطني» (اليميني المتطرف) بزعامة مارين لوبان في المركز الثالث، بحسب التوقعات الأولية واستطلاعات الرأي.
ونجح تحالف اليسار في قلب الطاولة على اليمين المتطرف، في مفاجأة مدوية، في فرنسا عقب جولة الإعادة في الانتخابات التشريعية التي جرت، أمس، حيث أظهرت التقديرات الأولية لنتائج التصويت في الانتخابات إلى تصدّر تحالف اليسار في الجولة الثانية واحتلال معسكر الرئيس إيمانويل ماكرون المرتبة الثانية، متقدمًا على أقصى اليمين.
و وسط إقبال تاريخي من الناخبين على صناديق الاقتراع منذ ساعات الصباح الأولى، شهدت فرنسا جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية والتي كانت لصالح تحالف اليسار الذي كان الرابح الأكبر من هذه الهبة الشعبية التي أسقطت اليمين المتطرف الذي كان يحلم بقيادة الحكومة المقبلة.
وأشارت التقديرات إلى حصول “الجبهة الشعبية الجديدة” على 172 إلى 215 مقعدًا، ومعسكر ماكرون على 150 إلى 180 مقعدًا، وحزب “التجمع الوطني”، الذي كان يُرجح في الأساس حصوله على غالبية مطلقة، على 115 إلى 155 مقعدًا. وتضع هذه النتائج تحالف الجبهة الشعبية على الطريق لتحقيق فوز غير متوقع على حزب التجمع الوطني اليميني، لكن دون الحصول على أغلبية مطلقة في البرلمان.
وفي أوّل تعقيب له على النتائج الأوليّة، قال زعيم ائتلاف اليسار الفرنسي، جان لوك ميلونشون، إن «ماكرون تعرض للهزيمة وعليه الاعتراف بذلك، وعلى رئيس الوزراء أن يرحل» وذكر الزعيم اليساري ميلونشون أن «الرئيس لديه السلطة على عاتقه واجب دعوة الجبهة الشعبية لتولي السلطة».
وتابع ميلونشون الذي دعا إلى رحيل رئيس الوزراء أن «ماكرون يجب عليه الاعتراف بالهزيمة دون محاولة الالتفاف»، مضيفاً أن «هزيمة ماكرون مؤكدة بشكل واضح». وأشار إلى أن «إرادة الشعب يجب أن تحترم بشكل صارم الآن»، مؤكدا أن اليمين بعيد كل البعد عن تقديم الحلول المناسبة للمواطنين».
وقال: «تجمعنا جاهز للحكم وجبهتنا السياسية ستنفذ برنامجها بالكامل». وأضاف ميلونشون: «شعبنا أبعد حل التطرف، والنتائج تشير إلى أن أقصى اليمين قد خسر»، مشيرا إلى أنه «سنعمل على تحسين الأسعار، ورفع الحد الأدنى للأجور، وسندعو للإصلاح في كافة المجالات».
من جانبه، قال زعيم يسار الوسط الفرنسي رافائيل غلوكسمان، إن فرنسا يجب أن تجد السلام بعد فوز تحالف «الجبهة الشعبية الجديدة» اليساري بأكبر عدد من المقاعد في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية. وأضاف غلوكسمان، وهو أيضاً عضو البرلمان الأوروبي الذي قاد قائمة اليسار الفرنسي في انتخابات الشهر الماضي، إن الثقافة السياسية يجب أن تتغير، مضيفاً أن البرلمان الذي لا يتمتع فيه أي حزب بأغلبية واضحة يتطلب الانفتاح على الحوار.
من جانبه، قال زعيم الحزب الاشتراكي الفرنسي أوليفييه فور، إن الانتخابات البرلمانية كانت انتصاراً للجبهة الشعبية الجديدة اليسارية، وبالتالي يجب أن توحد غالبية الشعب الفرنسي، في أعقاب فوز الحزب غير المتوقع في الانتخابات. وقال فور لمؤيديه: «سيكون لدينا بوصلة واحدة فقط: برنامج الجبهة الشعبية الجديدة»، مضيفاً أن سياسة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يجب ألا تستمر، ويجب إلغاء إصلاح نظام التقاعد المتنازع عليه. ع سمير

آخر الأخبار

Articles Side Pub
Articles Bottom Pub
جريدة النصر الإلكترونية

تأسست جريدة "النصر" في 27 نوفمبر 1908م ، وأممت في 18 سبتمبر 1963م. 
عربت جزئيا في 5 يوليو 1971م (صفحتان)، ثم تعربت كليًا في 1 يناير 1972م. كانت النصر تمتلك مطبعة منذ 1928م حتى 1990م. أصبحت جريدة يومية توزع وتطبع في جميع أنحاء الوطن، من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب.

عن النصر  اتصل بنا 

 

اتصل بنا

المنطقة الصناعية "بالما" 24 فيفري 1956
قسنطينة - الجزائر
قسم التحرير
قسم الإشهار
(+213) (0) 31 60 70 78 (+213) (0) 31 60 70 82
(+213) (0) 31 60 70 77 (+213) (0) 6 60 37 60 00
annasr.journal@gmail.com pub@annasronline.com