PUBANNASR PUBANNASR
السبت 21 جويلية 2018

يسألونك عن «أخطاء الكتابة»..

وضع الإعلامي أمزيان فرحاني  يده على إشكالية عضال، وهو يطرح ــ بأسلوب سلس للغاية ــ مشكلة "القواعد اللّغوية" التي تمثّل عبئا كبيرا على مسار التعلّم والتّعليم معا؛ ولعل فرحاني عمل على الاقتراب من الإشكاليّة بشكل واضح حين أشار إلى أنّه، هو نفسُه، لم يتمكّن من استيعاب هذه القواعد المعقّدة التي بذل معلّمه جهدا كي يفرض عليه حفظها عن ظهر قلب، وسردها؛ ولكن لم يكن أمامه من سبيل إلى فهمها سوى المواظبة على "القراءة/المطالعة".
محمد كاديك
ولقد تمكّن فرحاني من رسم صورة ممتازة عن واحدة من أهمّ إشكاليّات العمليّة التّعليميّة لقواعد اللّغة (نحوا وصرفا وإملاء)، فالمنهاج، منذ تأسيسه؛ يقدم قواعد اللّغة في شكل «قطع غيار متناثرة» يقف المتعلّم أمامها عاجزا عن تركيبها بطريقة تسمح له برؤية «المحرّك» كاملا وهو يشتغل بانتظام؛ وهذا بالضّبط ما يوضّح الحاجة إلى «فاعليّة القراءة» في تلقّي نُظُم اللّغات والتّماهي معها بشكل لا يفرض على المتعلّم مجابهة صعوباتها وتعقيداتها، وإنّما يحوّلها إلى حركات طبيعيّة/عفويّة في الكلام والكتابة معا.
ولن نبحث ــ في مقالنا هذا ــ عن الخوض في المؤسِّسَات المفاهيميّة لإشكالية تلقّي قواعد اللّغة، مهما تكن اللّغة، لأنّ الأمر متعلّق باللّغة في ذاتها، بما هي مؤسّسة تفكير ووسيلة تواصل على مستوى أوّل؛ ثم بما هي في مختلف حقول المعرفة على مستويات موالية؛ وقد يكلّفنا هذا عملا يستغرق جهدا ووقتا لا تستوعبه هذه السانحة التي أتاحها مقال أمزيان فرحاني؛ ولهذا سنكتفي بمؤشّرات توضّح عمق الإشكالية التي أثارها؛ وضرورة التّفكير جدّيا في طرح سؤال تعليمية القواعد اللّغوية من جديد، لأن النّتائج التي انتهى إليها المنهاج كارثية بامتياز، وتحدّث عنها المنشورات والمطبوعات على اختلافها؛ بل تحدّث عنها تلك الملاحظات التي يسجلها الأساتذة من معلّمي قواعد اللغة أنفسهم على دفاتر تلاميذهم، ويرتكبون بها من الأخطاء ما يفجع القلوب.
ولا نشكّ مطلقا بأنّ «المواظبة على القراءة» هي السّبيل الوحيد إلى تجاوز «تعقيدات» القواعد اللّغوية»، وهذا ما ذهب إليه فرحاني في مقاله، وقدّمه بأسهل أسلوب ممكن؛ بل هو ما يمكن أن يحقّق الإجماع بمنتهى السهولة؛ ولكن، يبقى أن الاعتراف لـ»القراءة» بأهميّتها في عملية تعليم القواعد اللّغوية، لا يفيد العمليّة التّعليمية في شيء، ذلك أن هذا الاعتراف لا يمكن أن يتحوّل إلى آلية شاملة تتيح للمنهاج تحقيق أهدافه في حقل التّعليم، لأن «القراءة/المطالعة» مسألة متعلّقة بخيارات فردية ورغبات خاصة لا يمكن فرضها على جميع المتمدرسين ولا إقناعهم بأهميّتها. ثمّ إن «القراءة» نفسها تجابه عددا من التحدّيات الكبرى في عصر «الكلّ رقمي» الذي يمرّر نوعا جديدا من «العقلية الشّفاهية» أكثر تعقيدا من كلّ «الشّفاهيّات» التي سبق ونظّر لها بول زيمتور (أوليّة؛ ثانوية؛ مختلطة)؛ ولهذا ينبغي على العملية التّعليمية أن تراجع أساليبها وفق مقتضيات الواقع، ولا تكتفي بانتظار ثمرات جهدها من خارج الحقل الذي تشتغل عليه، ولا بمواصلة تعليق «الفشل» على جماهير التّلاميذ وفق حجج واهية لا أساس لها من الصّحة، كمثل الحديث عن «جيل لا يرى حاجة في التّعلم» أو «جيل بلا مواهب» أو حتى ضمور مفترض في مادة «قابلية التلقّي» وغيرها من الترّهات التي لا تقنع أحدا، إذ لا يعقل أن نرمي «انسانا» بالعجز والبلاهة ونحن نعترف له بأنّه «خلق في أحسن تقويم»؛ بينما نغفل أو نتغافل عن اتهام قدراتنا ومناهجنا؛ وعلى هذا، ينبغي تصحيح المغالطات التي جعلت من «قواعد اللّغة» مجموعة من «التّعقيدات» التي لا يجد المتمدرس فكاكا منها، ولا سبيلا إلى استيعابها.
• هذه هي المغالطة..
ولن نثقل كاهل قارئنا بتحليلات قد تسدل بعض الغموض على ما نذهب إليه؛ ولكنّنا سنذهب مباشرة إلى الهدف ونقدّر بأن ما يصطنع الصّعوبة في «تلقّي قواعد اللّغة» إنّما هو الموقف الخاطئ من «القواعد» نفسها، وذلك من خلال اعتبارها ضمانة استقامة الكلام، وخلوّ الكتابة من الأخطاء المختلفة؛ فالإلمام بالقواعد ــ في أصله ــ هو نتيجة للتعامل ضمن النّظام اللّغوي وليس منتِجا لهذا النّظام، فالنحوّيون لم يخترعوا قواعد النّحو، وإنما اكتشفوها بالتعامل مع النظام اللّغوي، والواقع يقول إن الانسان تكلّم قبل التقعيد لا بعده؛ والعربي ــ على سبيل المثال ــ ظلّ يرفع الفاعل وينصب المفعول به، ويفرق بين الأفعال والأسماء والحروف على مدى زمن طويل قبل أن يؤسّس أبو الأسود الدؤلي لـ»علم النحو»، ويتواتر فيبلغ سيبويه الذي وضع «الكتاب»، وإلى ابن معطي الزّواوي الذي صاغه في «ألفيّة» يسهل حفظها، وسار على منهجه ابن مالك، ثم تواتر إلى أن بلغ «التقعيد» جهود المعاصرين ممّن لاحظوا «صعوبة» الدّرس النحوي، فصاغوا أناشيد تعليميّة تمرّر المعلومة إلى المتلقّي في شكل غنائي، أو مسرحوا القواعد النّحوية والصّرفية ليجعلوها واقعا معيشا يتيسّر على الطالب أخذه دون عناء؛ ولكن هذه الجهود كلّها لا يمكن أن تؤتي ثمراتها ما لم يقتنع المنهاج بأن «اللغة» سابقة على «التّقعيد»، وأن المتعلّم يتكلّم قبل أن يعرف قواعد الكلام، ما يعني أن يكون المنطلَق في العمليّة التّعليميّة من شرح ما هو متداول معروف أصلا، وضبطه بقواعد تضيء ما هو مكتسب، وليس من التعامل مع «القواعد» وكأنّها مستحدثة، أو كأنّ من لا يعرفها لا يمكن أن يتكلّم. فالأصل أن «قواعد اللّغة» تكتسب بـ»السّليقة» وليس بـ»التّعليم»، ومفهوم «السّليقة» هنا هو ما يستدعى «فاعلية المواضبة على القراءة» التي تحدّث عنها فرحاني، ما يعني أن «قواعد اللّغة» تكتسب بالتعامل مع «اللّغة» في كليّتها، وليس باعتبارها قطعا متناثرة لا يمكن جمعها بما يوافق النّظام مهما كانت عبقرية المتلقّي؛ وهذا نفسه ما تنبّه إليه ذلك الأعرابي الذي وصف تماهيه مع اللّغة بأسلوب غاية في السّلاسة حين قال: ولست بنحويٍّ يلوك لسانه/ولكن سليقيّ أقول فأعرب.
الرهان إذن يكون على التّعامل مع قواعد اللّغة بما هي إضاءة لما هو مكتسب أصلا، وليس لما نرغب في اكتسابه، ما يعني أن التّعامل مع النّظام اللّغوي لا يقتضي مجهودا ذا بال إذا كان منطلقه «السّليقة» التي تسمح للمتكلم بالتّماهي مع اللّغة، وتكوين عبارات سليمة دون الحاجة إلى معرفة ما ينظّم هذه العبارات ولا ما يحكمها من ضوابط؛ وهنا تلعب «القراءة» دورها في صياغة «السّليقة». ولكنّنا لا ينبغي أن نترك مفهوم «القراءة» مفتوحا، لأنّه مفهوم يكفل الوقوع في مغالطة قد تكون أشدّ تعقيدا من المغالطة التي قلبت التّعامل مع اللّغة، فقدمت جانبها المكتوب على أصلها «الشّفاهي»؛ فـ»القراءة» ــ في أصلها ــ مفهوم مرتبط بـ»الحضارة الكتابية» التي تأسّست في حاضنتها «القراءة الصّامتة»، بينما أصل «اللّغة» موغل في «الحضارة الشّفاهيّة»، ولهذا نؤكد بأن «السّليقة» إنّما تكتمل وتنضج في الحاضنة الشّفاهيّة، فتسهّل على المتلقّي استيعاب القواعد في مرحلة «الكتابيّة» بما هي المرحلة التّالية للتّلقي الشفاهي؛ وكلّ تعامل معكوس مع «اللّغة»، كما هي الحال مع المنهاج التعليمي، لن ينتج سوى العقبات أمام الوصول إلى التّماهي مع النّظام اللّغوي.
• قواعد السليقة وقواعد التعليم..
لعلنا أوجزنا كثيرا في شرح وجهة نظرنا حول «تعليم قواعد اللّغة»، وعبّرنا عن أهميّة « المواظبة على القراءة» في تيسير الإلمام بالقواعد النّحوية والصّرفية والاملائية؛ ولكنّنا أشرنا إلى ما ينبغي إحكامه من مفهوم «القراءة» حتى نتجنّب الوقوع في «فخّ» القراءة الصّامتة التي قد تفيد القارئ المتمرّس، ولكنّها لن تغني شيئا عن متمدرس مبتدئ يجابه عدّة إشكاليات قد يكون أيسرها «الثنائية اللّغوية» التي ينشأ في حاضنتها، ونتحدث هنا عن «ثنائية» ضمن الحاضنة اللغوية الواحدة وليس عن تعدد اللغات، كما هي الحال بين «الفصحى» و»العاميّة» على سبيل المثال؛ وبما أن المقام لا يتيح لنا التّوغل إلى كل ما يحيط بالإشكالية المطروحة، فإنّنا نتوجّه مباشرة إلى نموذج تعليمي نستخلصه مما عايشنا في المنهاج الجزائري، عسى نوضّح ما نقصد إليه؛ فالمنهاج الجزائري في ابتدائية السبيعينات، كان يعتمد شخصيتي «مالك» و»زينة»؛ بينما اعتمد منهاج مدرسة الثّمانينيات الأساسيّة، شخصيتي «مصطفى» و»ليلى»؛ وواضح أن اسم «مالك» يغيّر حركات إعرابه وفقا لموقعه من الجملة، خلافا لاسم «مصطفى» الذي يحتفظ بالحركات الإعرابية مقدّرة على الدّوام، ولهذا، فإن تعامل المتمدرس مع «مالك» يوميا، يتيح له اكتساب «السّليقة»، فيتعامل مع نظام اللّغة كما هي طبيعتها، ويتماهى مع النّظام دون حاجة إلى قواعد يحفظها، حتى إذا تلقى القواعد تيسّر له تنظيمها وفق معارفة السّابقة؛ أما تلميذ الأساسي فإنّه يضطر إلى انتظار أربع سنوات كي يكتشف قواعد تتشكّل أمامه كأنها علم مستحدث بحكم أنه لم يتلق طوال مدة تمدرسه ما يحرّك سليقته اللّغوية، فيستحيل أمامه النظام اللغوي إلى شيء لم يعهده في نفسه، ويضطرّ إلى التّعامل معه على مسار معكوس يضعه أمام «القطع المتناثرة» التي وصفها فرحاني، فيعجز عن تركيبها، وتضيع عليه فوائد «التقعيد».
هذه صورة مبسّطة عما يمكن أن تستحدثه أسماء أبطال النصوص التّعليمية التي لا ينبغي أن توضع لمجرد أنها أسماء كما هي الحال في المنهاج المطبق حاليا، ولكن يجب التّعامل معها وفق إمكاناتها وقدراتها على مسايرة المسار الطبيعي لـ»اللغة»/»الكلام»، لأن اكتساب القاعدة النحوية أو الصرفية أو الاملائية، دون سليقة لغوية ناضجة، لا يسمح لهذه القواعد بالرسوخ في الذاكرة، ولا الإفادة منها في الحياة اليومية.
وعلى هذا، يمكن لنا أن نقول بأنّ التّعامل مع «اللّغة» لا ينبغي أن يكون بأساليب «الحضارة الكتابية» الخالصة، لأن الأصل فيها أنّها «شفاهية» انتقلت إلى «الكتابية» وليس العكس؛ تماما مثلما لا ينبغي الشّك في قدرات المتمدرس ولا قياس مستوى ذكائه، لأن الأصل فيه أنّه انسان يمتلك كل أدوات التّحصيل، ويكفي أن نعرف كيف نختار المنهج الملائم كي نتمكن من تبليغ رسالة التعليم.
ولسنا ندّعي أننا أحطنا بالموضوع في هذه العجالة، ولكنّنا استجبنا إلى ما توسمّنا أنه يمكن أن يفتح نقاشا مثمرا قد ينتهي إلى وضع متصوّر واضح لعمل منهجي يسهّل أخذ القواعد اللغوية، ويستعيد جمال الكتابة إلى أعمالنا.

• - افتتاحية ركن “فنون وآداب” (Arts et Lettres)  
بعنوان: «Sans Faute, espérons-le»  بجريدة الوطن (El-Watan) العدد: 8373؛ الصادر بتاريخ 07 أفريل 2018.

    • الكاتب عبد المالك سماري في أوّل حوار له مع جريدة جزائرية

      الكاتب عبد المالك سماري في أوّل حوار له مع جريدة جزائريةبنيتُ روايتي الأخيرة بلهجة مدينة الحامّة داخل اللغة الإيطاليةيؤكّد الكاتب الجزائري المقيم بإيطاليا عبد المالك سماري، في حِواره مع النّصر، والذي يُعتبر أول حوارٍ له مع جريدةٍ جزائرية، بأنّ لغة الكتابة الأدبية دائما ما تكون شخصيّة وخاصّة بصاحبها...

    • أوبرا "الإيطاليّة في الجزائر" في بوينس أيرس

      أوبرا     تعدّ أوبرا «الإيطالية في الجزائر» واحدةً من أشهر أعمال «روسّيني» وقد أعدّها سنة 1813، ليرصد من خلالها واقع الأسرى الأوربيّين في جزائر ما قبل الاحتلال،...

    • مرايـا الغبـش...!!

      مرايـا الغبـش...!!«إلـى عثمــان لوصيــف»«لا تتقدّم فتضيعُ سُبُلكَ، ولا تتخلّفْ كثيرًا فتنطفئُ مسَالِكُكَ»«واسيني لعرج، سيرة المنتهى، ص:103»عبد الحميد...

    • مهرجان الكلام...

      مهرجان الكلام...كلُّ شيءٍ على ما يرامْ..قهوةٌ ساخنهْ..جموعٌ  من النّاسِ تلهو على طاولاتِ الكلامْ..ضجيجٌ.. يعربدُ في مسمعي..وأنا متخمٌ بغموضٍ لذيذْ..أتأمّلُ منْ شرفتي...

    • مَا تَعَتَّقَ مِنْ جِرَارِ الدَّمعَةِ الأُولَى

      مَا تَعَتَّقَ مِنْ جِرَارِ الدَّمعَةِ الأُولَى1 – لِي فِي الذِين أُحِبُّهمْ قَمَرَانِ مِنْ مَاءِ القَصِيدْقَمَرَانِ يَا عُمْرِي النَّضِيدْ- قَمَرٌ يُرَمِّمُ غُرْبَةَ العُشَّاقِيَرَّتِقُ مَا...

    • بالخفة ذاتها.... بالثقل ذاته

      بالخفة ذاتها.... بالثقل ذاته_ بالخفة لا بالثقلنصغي إلى اللهونمتثل لتعاليم الغياببالخفة ذاتهانودع أحبتنابالثقل ذاته نتبدّد في الأصفار.هندر جودر_ موهبتي في الحمل أكبر من...

    • رحلة إلى آيا صوفيا التركية

      رحلة إلى آيا صوفيا التركيةحين يتجلى التسامح  في عناق الكنيسة و المسجدلم يجتمع في أي معلم تراثي عالمي من الخصائص والمتناقضات ما اجتمع في أيا صوفيا باسطنبول التركية؛ فعبر 15 قرنا من عمرها تعاقبت عليها حضارات متباينة المشارب؛ مسيحية وإسلامية، رومانية وبيزنطية،...

    • رواية نوار ياسين فيلم جاهز

      رواية نوار ياسين فيلم جاهز- كاف الريح - .. سردُ الهمجيّة   عند آخر حرف قرأته في رواية الكاتب الجزائري نوار ياسين المعنونة ب"كاف الريح"- نشر دار الكتاب العربي،الجزائر،2016- تساءلت:هل تجد هذه الرواية كاتب السيناريو والمخرج والمنتج  لتحويلها  لفيلم...

    • متاحف المسرح

      متاحف المسرح ياسين سليمانييتّجه البحث عالميا نحو إيجاد متاحف لكل شيء، وواقعيا فإنّ أغلب الفنون قد قدمت خدمة عظيمة لمؤرخيها عندما تمّ إفراد مؤسسات وهياكل خاصة...

    • الإبداع حدّ الجنون..

      الإبداع حدّ الجنون..مسعود غرابعندما تضعف الحالة السياسية في مجتمع ما، ابتداء من الخلايا الأساسية في المجتمع، وهي الخلايا البسيطة فيه، هي المؤسسات النواتية الأولى التي...

    • قارئُ الكف

      قارئُ الكفعلاوة كوسةتسأل الكفُّ في منتهى الحزنعن قارئ مستحيل ْيقتفي أثرَ الحرف بين ظلال الأصابعحين يرتّبها البوحُكالموجكاللّيل يرخي سدولَه..كالثّأر يعصره...

    • التكنولوجيــا لـم تـقتـل الرقيــب

      التكنولوجيــا لـم تـقتـل الرقيــبفي ظل التحولات التي يشهدها العالم المعاصر، وما أحدثته الثورة التكنولوجية الجديدة من انفتاح، بات الاعتقاد أنّ الحرية التي منحتها هذه الوسائط الجديدة، قد قوّضت مؤسسة...

    • ذكريـات مـع مالـك شبـل

      ذكريـات مـع مالـك شبـلإلى المُعلّم الوحيد الّذي قدّرته تقديرا عالياهذه النّفوس المُظلمة جعلت من رَجُل العلم هذا مُفتيا مبتذلا، إمَامًا مختصًّا في شعائر النّكاح والمريء...

    • حين يطوح بنا الأسى في فتنة السيرة

      حين يطوح بنا الأسى في فتنة السيرةنصيرة محمديبعيدا عن كلّ الوصفات الجاهزة، صار عليّ أن أتدبر أمري، واقتات على مُتع صغيرة، وأشياء بسيطة تُؤثث اللحظة. صار بإمكاني أن أمدّ جسدي ببعض...

    • كتـاب المــاء

      كتـاب المــاءالشاعر: أحسن خراط – عزابة -يزملني الضوء في خطوة الماء أمشي أدق على مرفأ الأزلية أمضي إلى ما وراء الغياب ودربي النبوة وجهي المكان تأثث من مطلق الضوء...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 > >> (10)