النسخة الورقية

 


ستكون جمعية المسرح الحر ميلة ـ 86 - ،ممثلة الجزائر في المهرجان الدولي للمسرح المنتظر عقده شهر ماي القادم بالمملكة الأردنية بحسب ما كشف عنه للنصر أمس رئيس هذه الجمعية الممثل المسرحي رضا بوالبصير .  العرض الذي اختارت الفرقة تقديمه في هذه التظاهرة العالمية هو الإنتاج الأخير لها الذي يحمل عنوان “ ثامن أيام الأسبوع “، وهو من تأليف المسرحي العراقي علي عبد النبي الزيدي و سينوغرافيا واخراج زروق نكاع، فيما تكفل محدثنا بالإضاءة وفكرة هذه المسرحية التي تدوم ساعة والتي انجزت بمساهمة ورشة الفنون الدرامية لدار الثقافة مبارك الميلي بميلة. المسرحية التي عكفت الجمعية عليها وأنتجها نهاية عام ـ 2014 -  المنقضي في اطار استعداداتها للأيام الوطنية الخامسة للمسرح التجريبي ”مللو” لمدينة ميلة تنتسب، مثلما يبرز من عنوانه الذي أضاف يوما آخر لأيام الأسبوع إلى ما يعرف بالمسرح العبثي . وأما موضوعها فيدور حول يوميات عامل المقبرة الموكل له مهمة دفن الموتى أي ”الدفان” التي يتقمص شخصيتها الفنان الشاب محمد  حواس، حيث تقدم المسرحية مفارقة درامية تدور أحداثها بين « الدفان « و « المدفون» هذا الأخير الذي يلعب دوره الممثل الشاب عبد الرحمان بن جازية وهو الرجل ( الميت - الحي ) يلزمه الأول بحفر قبره بنفسه ثم يشيع نفسه بنفسه قبل أن ينزل في الحفرة « القبر « تحت سلطة وضغط وأمر «الدفان» .  هذا العرض المسرحي ،يشارك فيه أيضا الممثلون محمد أمين دحماني، تباني سامي ، هارون زقرور ونبيل بن زهرة، فيما تكفل بتقنية موسيقى الصوت ومؤثراته  صايفي بلال. تجدر الإشارة في الأخير أن فرقة المسرح الحر ”ميلاف 86”، كانت قد أنتجت عدة  أعمال مسرحية مهمة كان آخرها ”الموقوف 80” التي تدور أحداثها داخل غرفة التحقيق بين المحقق وأحد  المساجين ،حيث تفشل كل محاولات المحقق في اجبار السجين على الاعتراف بالجرائم المنسوبة إليه.  وقد أخرجها نفس المخرج سالف الذكر ،وقد شاركت بها الفرقة شهر أفريل الأخير في الدورة التاسعة لمهرجان ”دوز العربي” للفن الرابع بجنوب تونس وحازت بها على تقدير مشرف من قبل النقاد والمتابعين.  
إبراهيم شليغم

رياضــة

بسبب قائمة المسرحين وفترة الراحة: خلاف جديد بين لافان وثنائي إدارة السنافر !
طفا إلى السطح خلاف جديد، بين ثنائي إدارة النادي الرياضي القسنطيني رشيد رجراج ونصر الدين مجوج مع المدرب دينيس لافان، حيث أكدت مصادرنا بأن قائمة المسرحين الجديدة المقدمة من طرف التقني الفرنسي، هي من...
غياب المال يهدد الميركاتو، مدرب لاصام يؤكد: خيبة الوفاق لن تمحوها سوى الإطاحة بالسنافر
أكد مدرب جمعية عين مليلة عز الدين آيت جودي، بأن خيبة مباراة الوفاق لن تمحى سوى بالإطاحة بشباب قسنطينة، مضيفا في حديثه للنصر، بأن عناصره طوّت صفحة تلك الانتكاسة وتتطلع لفوز جديد داخل الديار.وفي هذا...
الغاني موموني شافيو منتظر بسطيف
كشف أمس جابر زغلاش رئيس اللجنة المؤقتة المسيرة لنادي وفاق سطيف، أن التناقض في البرمجة المعلن عنه من طرف الرابطة المحترفة، لا يساعد على التحضير الجيد بالنسبة للطاقم الفني واللاعبين، مضيفا بأن التصور...
نجم مقرة: مساع حثيثة لرفع المنع عن الاستقدامات
دخلت إدارة نجم مقرة في سباق مع الزمن، لتسديد ديون لجنة المنازعات للفاف والمقدرة ب300 مليون، وهذا قبل انقضاء الموعد المحدد، خاصة وأن سوق الانتقالات يفتح رسميا نهاية الأسبوع الداخل، حيث يأمل الرئيس بن ناصر...

تحميل كراس الثقافة

 

    • «الضحك والنسيان»

      لم يفز بجائزة نوبل لكنّه استعاد، وهو في التسعين، جنسيّته الأصليّة التي حُرم منها قبل أربعين عاماً. لم تُنصف الأكاديميّة السويديّة ميلان كونديرا، وهي التي «كافأت» منشقين أقلّ موهبة منه، في زمنِ...

كراس الثقافة

    • في وداع لخضر عيكوس

      في  وداع لخضر عيكوسشجرة البلاغة تَنْعى  غُصنها الأخضر!بقلم : يوسف وغليسيوداعا أيّها (الأخضر) المختضَر؛  وقد كانت العرب تُطْلق هذا الوصف على من مات شابّا، وما أراك إلا كذلك، فقد اخْتضَرك الموتُ وأخذك غصنا طريّا في عزّ الإيراق، وإن...

    • الرواية و المسرح.. ضرورة اللقاء و صعوبات التجسيد

      الرواية و المسرح.. ضرورة اللقاء و صعوبات التجسيدكيف هو واقع الثنائية السردية الفنية بين الرواية والمسرح. أي علاقة وأي أفق بينهما. هل اِستفادت الرواية الجزائرية من المسرح والركح، هل حاول المسرح الجزائري أن يُقارب ويُقرب النّص الروائي المُتخيل إلى/ ومن...

    • رواية " ثيرالوزيا" لأمواج دواس

      رواية النصّ و المتخيل المستقبلي..وليد بوعديلة     صدر عن منشورات الوطن اليوم رواية جديدة من الروايات القصيرة ، للمبدعة الجزائرية أمواج دواس، موسومة ب “ثيرالوزيا ما وراء المجهول”، ضمن سلسلة كتاب الجيب .علما أن الرواية هي التي فازت بالمرتبة الأولى في جائزة الوطن اليوم للرواية القصيرة الخاصة بالشباب سنة 2019. ويشرف...

صحة.كوم

ميديا تيك

عالــم.كن

الصفحة الخضراء

دين و دنيا

الرجوع إلى الأعلى