الجمعة 14 جوان 2024 الموافق لـ 7 ذو الحجة 1445
Accueil Top Pub

سِرُّ مالك!

بقدر الدهشة التي تخلّفها جُملته، بقدر الحسرة التي ينتهي إليها قارئه، حسرة على عدم اكتمال قصّة وعلى الصّمت الذي أعقب الروائع القليلة التي فتحت الشهيّة على أدبٍ راقٍ وأبقت المتلقي على جوعٍ أبدي.

يمسكُ بك مالك، فتسكن لغته وتطمئن في بذخها غير عابئٍ بكلفة الإيجار، وكذلك يفعلُ الأدب الحقيقي، في أزمنة الحرب والسلم و في كلّ الأوقات.
أربعُ حركاتٍ يستعين بها السّرد المقطّر من الشّعر في مرافقة مصائر مُتأرجحة بين ولعٍ يقتضي الواجب نسف الجسر المؤدي إليه، و تطلّع يصدّه البرود وخيّانة هي الجواب غير العادل على الوفاء، و نقل الحياة إلى الأدب بوصفها ظاهرة أدبيّة، و الخضوع إلى محاكمة لا تمتحن الموقف فقط بل تُخضع الضّمير إلى حسابٍ عسيرٍ. أربع حركات في السّرد وأغانٍ قليلة وصخبٌ خارج النص.
سنوات قليلة كانت كافية لاستكمال "المشروع" إن جاز لنا أن نطلق هذه الكلمة التي لا شعريّة فيها على السّحر.
سكت مالك حداد، بعد الاستقلال، تاركًا باب التأويلات مفتوحا إلى الأبد: هل فقد الدافع؟ هل اتخذ موقفا من لغة الكتابة؟ هل جنت عليه المسؤوليات وهل جذبته السيّاسة إلى أرضها المخيفة، خصوصًا وأنّ الرجل ترشّح في الانتخابات التشريعية واختارت قسنطينة غيره لتمثيلها، فكانت الصدمة التي أيقظت السّرطان؟ هل خاب ظنّه؟ هل خاف؟ هل خانته الجرأة في أخذ القلم وإعلان الموقف في الجمهورية الفتيّة؟
لا تُجيب الشهادات الشّحيحة، عن هذه الأسئلة ولا تعطي أي مبرّر للصّمت، فالكثير ممن عاصروه لم يعاصروه حقا، فتجد من يصف جماله وإسرافه في التدخين وتشجيعه للشباب، لكنك لن تجد الشهادة العميقة عن حالة الضّياع التي انتهى إليها الكاتب. لا توثيق ولا حوار، مجرّد تخمينات ومشافهات وتقديس تعوزه المعرفة بالأثر وصاحبه.
لكنّ ذلك لم ينل من الحضور الطاغي لهذا الكاتب، فقد استمر بنصوصه القليلة، وبحضوره في غيره، و استمر في قسنطينته و استمرت قسنطينة من خلاله، فلم يكتبها أحدٌ، كما فعل هو، ولم تمنح نفسها لغيره، رغم المحاولات الكثيرة، لأنّه رفع السّقف ولأنّها اكتفت!
تمتلكُ النصوص العظيمة قوّة دفع ذاتي، ولا تحتاج إلى "شطارة" صاحبها وصراخه، هذا هو الدرس الذي يمكن استخلاصه من بقاء مالك طاغيًا في حياتنا، غير قابل للنسيان والتقادم.
سليم بوفنداسة

المزيد من الأعمدة

سِرُّ مالك!

بقدر الدهشة التي تخلّفها جُملته، بقدر الحسرة التي ينتهي إليها قارئه، حسرة على عدم اكتمال قصّة وعلى الصّمت...

  • 03 جوان
«الطريق»

توفر الوسائط التكنولوجيّة "حياةً جديدةً" للإبداع، من خلال القنوات التي تفتحها مع المتلقّي، مختصرةً الجهد والوقت...

  • 27 ماي
الفيلسوف متوحشا

أصاب الحراك الطلّابي في الغرب، الفيلسوف الفرنسي الصهيوني الهوى ألان فينكلكروت بالرّعب، إلى درجة...

  • 20 ماي
الخروج من حُجرة الكتابة

خرج بول أوستر من "حجرة الكتابة" تاركًا أبطاله لمصائرهم الغامضة وشعبًا يتيمًا في مختلف اللّغات، هو...

  • 06 ماي
قطارُ الباطل

سلّطت الاحتجاجاتُ الطلابيّة في الولايات المتحدة الأمريكيّة الضوء على هيمنة اللّوبي الصهيوني على...

  • 29 أفريل
صعلكة

  أصبح "خطاب الحق" عنوان ضعفٍ في عالم اليوم الذي باتت تتحكّم في مفاصله قوى ولوبيات لا تبالي...

  • 23 أفريل
ضرورة التفكير في المجتمع

  سليم بوفنداسة انتفض المجتمع المدني في ولاية خنشلة ضدّ "الراقي الزائر"، الذي أثار الجدل على مواقع التواصل، ودعا...

  • 16 أفريل
المخفيّ

حين مات محمد ديب لم تجد وسائل الإعلام الوطنيّة، مادة سمعية بصريّة عن الكاتب تقدّمها للجمهور، كان...

  • 26 فبراير
اختراق

شهدت الفترة التي تلت اندلاع الحرب المدمرة على غزة، تسخير ذباب إلكتروني لتسفيه الخطابات المؤيدة...

  • 19 فبراير
خِفّـــة

يبحثُ المتحدّثُ عن العبارة التي ستبقى  في أثير الله الأزرق بعد أن يفنى الكلام، عبارةٌ واحدةٌ تكفي كي...

  • 12 فبراير
وصفُ السّعادة!

تجري الحياة في فضاءات أخرى وليس على المُستطيل الأخضر، رغم المُتعة التي توفرها كرة القدم، باعتبارها مسرح فرجةٍ في...

  • 05 فبراير
القيمة والشّعار

يخترقُ المنتوج الثقافيّ الحدود واللّغات، بجودته أولًا وأخيرًا، وقد يفوق تأثيره التوقّعات، لذلك...

  • 01 جانفي
كبارُ "الباعة"!

سخر كمال داود من الصّفة التي يطلقها العرب والمسلمون على ضحايا العدوان الهمجي على غزّة، ووجد الوقت...

  • 18 ديسمبر
مقبرةُ جماعيّة للإنسانيّة

في هذه الأرض المزدحمة، حيث يتعايش الأحياءُ والموتى، تُحفر القبور على عجلٍ في الأسواق السّابقة...

  • 11 ديسمبر
في وصف الشّر

تدفعُ المقتلةُ الجاريّة هذه الأيّام ومحاولات تأويلها وتغطيّتها نحو التفكير في "الشّر"، ليس كمصطلح...

  • 04 ديسمبر
سوط

تمنح ُ الحرب القذرة الدائرة الآن  الوجاهة للروايات التي تتحدّث عن حكومة خفيّة تقود العالم، وعن...

  • 20 نوفمبر
عن الوحشيّة عموما وعن الغرب بالخصوص

قد تبدو الكلماتُ تعيسةً أمام الأهوال التي تحدثُ، وقد يبدو كلّ موقفٍ لا يغيّر الحال مجرّد انفعال...

  • 06 نوفمبر
حريّةٌ مشروطة

خضع كتّاب جزائريون لقواعد اللّعبة التي يضعها اللّوبي الصهيوني وتمتثلُ لها وسائل الإعلام الفرنسيّة...

  • 30 أكتوير
نهاية خطاب الباطل

ستسقطُ أشياءٌ كثيرة بعد هذه الحرب، وسيُعاد النّظر في كثيرٍ من المفاهيم التي تحوّلت إلى معتقدات لدى نخبٍ...

  • 23 أكتوير
أعشابُ الخلود وفخاخه

تلقى أمين معلوف ثالث أغلى هديّة من فرنسا بانتخابه على رأس أكاديميتها، بعد الانتساب لذات الهيئة...

  • 02 أكتوير
Articles Side Pub
Articles Bottom Pub
جريدة النصر الإلكترونية

تأسست جريدة "النصر" في 27 نوفمبر 1908م ، وأممت في 18 سبتمبر 1963م. 
عربت جزئيا في 5 يوليو 1971م (صفحتان)، ثم تعربت كليًا في 1 يناير 1972م. كانت النصر تمتلك مطبعة منذ 1928م حتى 1990م. أصبحت جريدة يومية توزع وتطبع في جميع أنحاء الوطن، من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب.

عن النصر  اتصل بنا 

 

اتصل بنا

المنطقة الصناعية "بالما" 24 فيفري 1956
قسنطينة - الجزائر
قسم التحرير
قسم الإشهار
(+213) (0) 31 60 70 78 (+213) (0) 31 60 70 82
(+213) (0) 31 60 70 77 (+213) (0) 6 60 37 60 00
annasr.journal@gmail.com pub@annasronline.com