PUBANNASR PUBANNASR
الأحد 16 جوان 2019

مدافع اتحاد عنابة عادل معيزة للنصر

اقتنعت بضرورة الاعتزال ولن أغادر عالم المستديرة
قرر مدافع اتحاد عنابة عادل معيزة وضع حد لمشواره الكروي، الذي امتد لأزيد من عقدين، قضى قرابة 19 سنة منها مع صنف الأكابر، تقمص خلاله ألوان عديد الأندية الكبيرة سواء على المستوى الوطني وحتى الخليجي، وقال ابن مدينة عنابة في حواره مع النصر، إنه راض عن مشواره، ويرفض الخروج من مجال كرة القدم، أين سيتحول إلى التدريب.
• قررت وضع حد لمشوارك الكروي، هل لك أن ترشح لنا الأسباب؟
اتخذت هذا القرار عن قناعة، رغم أنني مازلت قادرا على العطاء، لكن أفضل ترك مكاني للشبان، وبالمرة الخروج من الباب الواسع، بعد مشوار حافل، أين قضيت حوالي 19 سنة كاملة مع صنف الأكابر، واليوم أنا عمري 36 سنة، ويجب علي التفكير في أشياء أخرى.
• لم تحدثنا عن الأسباب الحقيقية، التي جعلتك تقرر الاعتزال؟
هناك عدة أمور، من بينها أن كرة القدم لم تعد مثلما كانت عليه في السابق، خاصة من ناحية المحيط، وهو ما جعلني أقرر وضع حد لمشواري الكروي، وكنت أتمنى أن تكون آخر مباراة لي بقميص اتحاد عنابة، احتفالية بصعود الفريق إلى الرابطة الأولى، لكن تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن، ولم يتجسد ذلك في الأمر الواقع، كما أنني فكرت في الجيل الصاعد، وأفضل ترك مكاني للاعب شاب.
في قسنطينة صنعت اسما ومع الوفاق عانقت الألقاب
• كان لك مقولة أخذتها عن رئيسك الأسبق سرار، بأنه في حال وجدت مهاجما يخلق لك متاعب تعتزل، هل يعني هذا بأن هناك مهاجم أجبرك على الرحيل؟
صحيح، قلتها من قبل، لكن صراحة لم أجد صعوبات مع مهاجمين في الوقت الحالي، والمهاجم الوحيد الذي كنت أعاني معه هو المرحوم نبيل حيماني، الذي كان يتمتع بإمكانات عالية وكثير الحركة ويطلب الكرات في جميع الاتجاهات، ومهاجمين من أمثال حيماني رحمة الله عليه، أصبحوا يعدون على الأصابع في البطولة.
• وما هي أهم محطاتك الكروية؟
هناك عدة محطات مهمة في مشواري، ولعّل أبرزها صعودي مع شباب قسنطينة موسم 2003/2004، والصعود إلى القسم الثاني المحترف مع اتحاد عنابة الموسم الماضي، إلى جانب الألقاب التي ظفرت بها مع وفاق سطيف، وهنا يجب أن لا أنسى بداياتي مع فريقي سيدي عمار واتحاد الحجار، فلولا فضل هذين الناديان علي، ربما لما أصبحت لاعبا في كرة القدم، حيث تعلمت في فائتهما السنية أبجديات كرة القدم، قبل أن يصنع لي شباب قسنطينة اسما، وانتقلت بعدها إلى وفاق سطيف، الذي مكنني من خوض تجربة احترافية في السعودية وبالضبط مع الأهلي السعودي، الذي توجت معه بكأس الخليج.
• وماذا بخصوص أسوأ ذكرياتك؟
هناك ذكرى وحيدة أثرت علي كثيرا، لأن الأمر وصل إلى حد بكاء الوالدين، بعد اتهامات رئيس شبيبة بجاية الأسبق بوعلام طياب، بترتيبنا لمباراة مولودية وهران، وقلتها له في وقتها بأن هناك رب يسير الأمور، والحمد لله خرجت نظيفا، وراض عن مشواري، وأقول لطياب «أنت مسامح دنيا وآخرة».
• وهل فكرت في فترة ما بعد الاعتزال؟
بطبيعة الحال، سأركن قليلا للراحة، وبعدها أواصل الدراسة والتكوين في مجال التدريب، على اعتبار أنني أملك الشهادات الأولى، حيث أريد التحول إلى مجال التدريب، ولا أريد الخروج من مجال كرة القدم، التي تسري في عروقي.
تمنيت تعليق الحذاء في حفل صعود بونة
• نعرج للحديث عن المنتخب الوطني، كيف ترى حظوظه في الكان المقبلة؟
أعتقد بأنه يجب الاستثمار في الجيل الحالي، نملك فرديات لامعة تنشط في أكبر الأندية الأوروبية، كما أن الناخب الوطني الجديد جمال بلماضي يعرف الكرة الإفريقية جيدا، وهو عامل يصب في مصلحة المنتخب، كما أن برمجة الكان في مصر، قد يكون مفيدا بالنسبة لنا، وأرى بأن الخضر قادرون على التواجد على الأقل في المربع الذهبي، رغم وجود عدة منتخبات قوية، لكننا نملك تشكيلة قوية، ويجب فقط التعامل بكيفية جيدة مع التحضيرات، لأن تسيير الدورات يختلف على لعب مباراة.
حاوره: بورصاص.ر