أثارت «أجوبةُ» النّاخب الوطني جمال بلماضي في الندوات الصحفيّة استهجان بعض الصحافيين الذين فسّروا «طريقته» بالافتقار إلى الدبلوماسية.
 غير أنّ الأجواء التي تجري فيها هذه الندوات، قد تمنح الأعذار للرّجل خصوصا وأنّ كرة القدم باتت تحمّل فوق ما تطيقه رياضة في مجتمعات تعاني من فقر دمٍ  وفراغٍ في الحياة، ويركضُ فيها جميع النّاس خلف الكرة لأنّهم لا يجدون سبباً آخر للرّكض!
كلّ الصحافيين الذين تلاسن معهم بلماضي أو ردّ عليهم بأسلوبٍ صادمٍ من الضفّة الجنوبيّة للمتوسّط، حيث لا يحصل الصحافيّ في هذه البلدان على فرصةٍ لطرح أسئلةٍ على صانعِ قرارٍ، لذلك يسرف في استغلال الفرصة حين يُتاح له راسم تكتيكات، وربما عانى وهو يُمارس المهنة من ارتفاعِ منسوبِ الوطنيّةِ الذي يدفعه إلى طرحِ الأسئلةِ بحماسةٍ زائدةٍ قد لا يتقبلها تقنيٌّ عقلانيٌّ، فيعيد السائل إلى أصولِ مهنته، كأن يقول له: أنت هنا لتسأل فاسأل ودعني أجيب، أو أجيب كما أريد وليس كما تريد أنت. وربما أجابه: اسأل كأنك تسأل ولا تسأل كأنك تُحارب!
ثمة مأساة حقيقيّة في ممارسة مهنة الصّحافة في البلدان التي تفتقر إلى ثقافةٍ ديمقراطيّةٍ، حيث يتأرجح «المُمارسُ» بين التأييد والمعارضة ويضيّع قواعد العمل والسير، فهو شارحٌ تعيسٌ ومروّجٌ للسياسات أو مناهضٌ شرسٌ ، لأن المهنة  «مُستخدمةٌ» عادةً من طرفين وهو لا يستطيع عبور الوادي، وقد يندمج في الحكاية حتى ينسى أنّه ناقلٌ للحدثِ وليس صانعاً له، لذلك قد يتعارك وقد يركض خلف لاعبٍ ليقبّله، أو يبكي بحرقةٍ عند الفوز أو الخسارة، وهذا ليس عيباً، لكن العيْب أن يحوّل بكاءه إلى «مادة إعلامية» للبرهان على شيءٍ ما، دون أن يقول له أحدٌ: أنت هنا لتعمل أما دموعك فأجلّها حتى يصل مُحبّك بمنديله وأشكر خالتك «عليا».
والذّنب ( في الحالة الجزائرية القابلة للتعميم على الأشقاء والجيران) ليس ذنب الباكي ولا ذنب السائل بحدّةٍ  المندفع بخوذة  غير مرئيّةٍ كمحاربٍ ولا ذنب الصّحفي الذي يقول إنّه خير من تسعى به  قدم، و لكنّ الأمر يتعلّق بمشكلة منظومةٍ متخلّفةٍ تدفع بشبّان «أبرياء»  إلى مهنةٍ يفترض أن تمارسها نخبةٌ على درجةٍ عاليّةٍ من التكوين، وفق قواعد و أخلاقيات مكرّسة في المؤسسات التي ينتسبون إليها.
ملاحظـــــة
أثبت بلماضي أنّه مدربٌّ جيّدٌ، فلماذا لا نتدرّب على  إتقان مهنتنا عوض أن نطالبه بتغيير طبعه؟
سليم بوفنداسة

    • لغةُ الاستبدادِ

      ترجع نخبٌ الإخفاقات التي عرفتها الجزائر إلى اعتماد اللّغة العربيّة والتخلي عن الفرنسيّة، مغفلةً حقيقة أن الفرنسيّة ظلت لغة الحكم والاقتصاد وأنّ الذين حكموا الجزائر منذ الاستقلال استعملوا هذه اللّغة التي تحوّلت إلى رابطٍ متينٍ مع...

    • المُحارب!

      أثارت «أجوبةُ» النّاخب الوطني جمال بلماضي في الندوات الصحفيّة استهجان بعض الصحافيين الذين فسّروا «طريقته» بالافتقار إلى الدبلوماسية. غير أنّ الأجواء التي تجري فيها هذه الندوات، قد تمنح الأعذار للرّجل خصوصا وأنّ كرة القدم باتت تحمّل...

    • عمارةُ العارفِ

      تبدعُ مدنٌ في تعذيبِ سكّانها، وتجتهدُ أخرى في إسعادهم، لذلك تقطع قوافل من البشرِ الصحارى والبحار هرباً ممّا هي فيه.المدنُ أحوال، وهي ابنة بُناتها وساكنتها كلّما ضاقت خيالاتهم  وفسدت أحوالهم انتكست. إنها تدبيرٌ ذكيٌّ لإدارةِ حياةِ...

    • فطام

      تجري معركةٌ خفيّة تخجلُ من تسميّة نفسها، هذه الأيام، على هامش ما يحدثُ في الجزائر، يمكن رؤية دخّانها على منصّات التواصل الاجتماعي وفي بعض وسائلِ الإعلامِ، حيث يدفع «زعماء رأي» نحو الراديكاليّة وقطع الطريق على «أيّ حلٍّ» و إثارة...

    • صدمةُ الفِراقِ!

      يعتقدُ بن الشيخ أن اللّاعب الناجح هو ذاك الذي لا يكفّ عن المراوغات حتى يسقط، فكذلك كان يفعلُ حين كان لاعباً تهتف باسمه الجماهير التي تطربها مراوغاتُه ولا تكترث لضياعِ الكرةِ في نهايةِ المطاف!أما ماجر فإنه يتحدّث لغتين، على...

    • المُضلِّل

      استسلم بعض "الأكاديميين" في الأسابيع الأخيرة إلى "إغراءات" الشّارع، وأصبحوا يطلقون الأحكام القطعيّة ويردّدون شعارات العامّة متخفّفين من صرامة تقتضيها وضعياتهم كمشتغلين في حقول علميّة، و قد يكون الأمر عادياً حين يعبّر المختصّ عن...

    • لم يلعب !

      من زاويّته الصغيرة كان يرقبهم: أخيرا جئتم، مرحى!لا تعتذروا عن التأخّر، فمن جاء خير ممّن ابتلع الدّرب خطوته.من زاويته الصّغيرة، من اسمه المعفّر بغبار الأرصفة، من غيمته المهملة، من معطفه الثّقيل الذي يحميه من شموس الصيف والبرد...

    • كلاكسون !

      لم يواجه منذُ سكن أرواح المخلوقات المعدنيّة، ما يواجهه من سوء تقديرٍ في الجزائر وسوء استعمالٍ أخرجه عن وظيفته النبيلة: تنبيه الغافل !والذنب ليس ذنبه قطعاً، لأنّه غير مسؤولٍ عن تواجد النّاس في المكان الخطأ وإصرارهم على ذلك. ولأنه حصيلة...

    • عقبة

      كلّما لاحت فسحةُ حُريّةٍ، تعودُ السّلالاتُ إلى أشجارها الأولى لتستعين بالنّسب الرّفيع على القادم المجهول. إنه الإخفاق في التحوّل الاجتماعي المنشود الذي رافق الإخفاق في بناء دولةٍ وطنيّةٍ عصريّةٍ، رغم تعدّد «المحاولات» منذ...

    • السلطعون

      وقع «نبيّ الحريّة» بين أيدي جلاديه، أخيراً، بعد سبعِ سنواتٍ من هروبه إلى جزيرةٍ تبيّن أنها لم تكن آمنة، لأن «الرّفيق السابق» باع القضيّة لقتلة الأطفال وتجّار السّلاح وشاربي النّفط، الذين استباحوا العالم وعادوا بالبشرية إلى...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (5)
الرجوع إلى الأعلى