PUBANNASR PUBANNASR
الأحد 16 جوان 2019

3 أقارب أدينوا بـ20 سنة سجنا بجنايات أم البواقي


قتلوا شقيقها بعد رفض عرض زواج تقدم به أحدهم
فصلت، أمس الأول، هيئة محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء أم البواقي، بإدانة 3 شبان متابعون بجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، ويتعلق الأمر بالشقيقين (د.م) 34 سنة و(د.أ) 32 سنة وصهرهما (ب.م.ش) 33 سنة، بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا وإلزامهم بتعويض الأطراف المدنية بمبلغ 400 مليون سنتيم، في حين التمس ممثل النيابة العامة إدانتهم بعقوبة الإعدام.
القضية ترجع إلى تاريخ التاسع من شهر أكتوبر من سنة 2016، عندما تقدم المتهم (د.أ) المكنى “زكي” أمام مصالح أمن دائرة عين فكرون وبحوزته سلاح أبيض، أين أخطر رجال الشرطة باعتدائه على شخص بواسطة سكين، ليتضح فيما بعد، بأن الأمر يتعلق بالمسمى (ب.فواز) الذي يعمل حارسا بمركز التكوين المهني خامج السعيد بعين فكرون والذي نقل إلى المستشفى وأجريت له عملية جراحية لوقف النزيف الذي تعرض له، غير أنه توفى في صباح اليوم الموالي.
و بينت التحقيقات، بأن الضحية أصيب لحظة الاعتداء عليه بجوار عمارات حي 75 سكنا، لحظة توجهه رفقة شقيقه (ب.ل) إلى منزل والدهم بحي بن باديس بجوار متوسطة ابن باديس.
و انتهت تحقيقات الشرطة، إلى توقيف المتهمين الشقيقين اللذين ترصدا الضحية على متن سيارة المتهم (د.م) من نوع “لاغونا” في وقت تتبعهم صهرهم القاطن بمشتة شعبة الطلحي بمركبته ، أين قام المتهم (د.أ) رفقة صهره (ب.م.ا) بمنع شقيق الضحية (ب.ل) من الحركة، فيما قام المتهم (د.م) بطعن الضحية طعنة واحدة كانت كافية لإزهاق روحه.
و بين تقرير تشريح الطبيب الشرعي، بأن الطعنة بعمق 7 سم استدعت وضع 10 غرز و بينت التحقيقات بأن سبب الجريمة هو رفض عائلة الضحية تزويج ابنتهم للجاني المدعو (د.أ)، لكونه سيء الأخلاق وفق ما ورد في تصريحات عائلة الضحية، و هو ما جعل عائلة الشاب الذي خطب الفتاة تثأر على طريقتها، بإزهاقها روح حارس مركز التكوين المهني الذي ترك وراءه زوجة واثنين من أبنائه.
وتضاربت تصريحات المتهمين، بين من ينكر حضوره للحادثة على غرار (ب.م.ش) الذي بين بأنه كان في منزله بدوار شعبة الطلحي يتابع إحدى مقابلات الفريق الوطني، في وقت بين المتهم (د.أ) بأنه كان على اتصال بشقيقة الضحية وعند رفض عائلتها خطوبتها منه، توجه صوب عائلة أخرى، غير أن رقمه لا زال في هاتف شقيقتهم، ما جعلهم يثورون في وجهه ويعتدون عليه قبل يوم من الحادثة.
و بين المتهم، بأنه تقدم أمام الشرطة ليبعد الجرم على شقيقه، غير أنه و عند وفاة الضحية، اعترف شقيقه بأنه من طعنه، في وقت أشار المتهم (د.م) بأن الضحية تهجم عليه رفقة 4 شبان آخرين بينهم المدعو “كريمو العنابي”، ما جعله يستل خنجرا من سيارته و يحاول تخويفهم ليصيب الضحية.
أحمد ذيب