PUBANNASR PUBANNASR
الأحد 16 جوان 2019

جمعية عين مليلة (2) – مولودية بجاية (1): طــيــايــبــــة يــمــنـــح لاصـــــام نـــقـــــاط الأمـــــل


نجحت أمس، جمعية عين مليلة في مد خطوة كبيرة نحو ضمان البقاء، بعد تمكن لاعبيها من الإطاحة بمنافس عنيد اسمه مولودية بجاية، في مقابلة مجنونة، توقفت مرتين وعرفت إشهار الحكم أعراب 3 بطاقات حمراء.
المقابلة، التي أدارها الحكم أعراب، وجرت في غياب الجمهور المعاقب،  بعد الأحداث التي تخللت لقاء الجمعية مع الضيف أهلي برج بوعريريج، ما ترتب عنها معاقبة أصحاب الأرض بمقابلتين دون جمهور، عرفت بداية متباينة للفريقين، خاصة أصحاب الأرض الذين كانوا في مواجهة رياح قوية، وشهدت الدقيقة الرابعة تنفيذ اللاعب دياري من جانب الفريق الضيف مولودية بجاية مخالفة من 20 متر، غير أن الحارس بوفناش أخرج الكرة للركنية، وفي الدقيقة 13 سجلنا رد فعل الجمعية عن طريق محيوص، الذي قذف كرة قوية غير أنها ارتطمت بالدفاع، ليعود زميله ضيف بعد دقيقتين وينفذ مخالفة، ويمرر الكرة للقائد زياد الذي تردد أمام المرمى، ما جعل الدفاع يتدخل ويبعد الخطر.
 وفي الدقيقة 23، مرر محيوص كرة على طبق لسي عمار، غير أن قذفة الأخير ارتطمت بالدفاع، وفي الدقيقة 38 ماليك توري من جانب الموب يضع كرة على طبق لزميله بيسان، الذي انفرد بالحارس بوفناش، غير أن الأخير تدخل وأبعد الخطر مجددا.
 وقبل دقيقتين من نهاية المرحلة الأولى، واعلي من جانب الموب يقذف كرة من بعيد وبوفناش يتدخل ويبعد الخطر.
المرحلة الثانية، عرفت بداية قوية للاعبي الموب، حيث كاد توري أن يوقع الهدف الأول، عن طريق قذفة قوية تألق بوفناش في إبعاها.
ورد على هذه المحاولة، القائد زياد بقذفة قوية مرت فوق العارضة، فيما كاد طيايبة أن يزور شباك الحارس بن شريف عن طريق رأسية.
وشهدت الدقيقة 62 توقيع بيسان لهدف السبق للموب، برأسية من تمريرة محكمة من زميله قادوس.
 هذا الهدف حرك المحليين من أجل تعديل النتيجة، وكادوا في الدقيقة 72 أن يبلغوا ذلك، عن طريق طيايبة الذي مرت مقصيته جانبا، قبل أن تحمل الدقيقة 75 خبرا مفرحا لأنصار الجمعية، بعد أن نجح طيايبة في تحويل ركنية ريحان لهدف التعادل، لكن بعد ذلك بدقيقتين اللاعب بيسان يوقع هدفا ثانيا غير أن الحكم ألغاه بداعي التسلل.
الدقائق الأخيرة عرفت إثارة كبيرة بتوالي حملات أشبال آيت جودي، الذين ضيعوا عدة فرص عن طريق كل من سي عمار وصيام، كما شهدت توتر كبير للأعصاب وتوقف للعب، خاصة بعد طرد حارس الموب بن شريف.
استئناف اللعب، حمل البشرى للمحليين الذين تمكنوا من تسجيل هدف الانتصار، كان قاتلا عن طريق طيايبة، لتنتهي المواجهة مع تسجيل طرد الحكم للاعبين من كرسي احتياط الموب.  
أحمد ذيب